النمل الأبيض في أميركا... قنبلة موقوتة وكارثة حقيقية!

جاد محيدلي | 31 تموز 2019 | 18:00

النمل الأبيض هو مجموعة من الحشرات آكلة السليولوز، ويشار إليه باسم "النمل الأبيض" كونه لا ينتمي إلى فصيلة النمل العادي، على الرغم من أن نظامه الاجتماعي يتماثل مع النظام الخاص بالنمل والنحل. ويرى العلماء أن صنف النمل الأبيض أقرب إلى فئة الصراصير أكثر من النمل العادي، ولهذا يتم تصنيف النمل الأبيض على أنه من عائلة شبكيات الأجنحة. يعيش النمل الأبيض في العادة في مستعمرات جماعية تحت الأرض، حيث تنقسم الحياة في هذه المستعمرات إلى ثلاث طبقات أساسية وهي: طبقة العمال، وطبقة الجنود، وطبقة المنتجين من الملكات والملوك المسؤولين عن عمليات التكاثر، حيث تتصف طبقة النمل العامل بكونها غير مرئية إلا إذا تم اكتشافها في الحفر في الخشب، فهي تتغذى على الخشب وتسبب أضراراً فيه. ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الفئة تعيش إلى حوالي خمس سنوات، بالإضافة إلى أنها تتميز بكونها ذات رؤوس صفراء وفك كبير، ويبلغ طول النملة العاملة حوالي 0.63 سم، أما طبقة الجنود، فتتميز بأن عددهم أقل، ووظيفتهم هي حماية المستعمرة في حالة الهجوم الخارجي، حيث يستخدم الجنود الفك للدفاع، أما بالنسبة إلى طبقة الملكات والملوك، فتتميز باللون البني الداكن أو الأسود، وتمتلك زوجين من الأجنحة الشفافة ذات طول متساوٍ، كما أنّ هذه الطبقة هي المسؤولة الوحيدة عن التكاثر في المستعمرة.

يتوزع النمل الأبيض على نطاق واسع، كونه يحتوي على 2750 نوعاً مختلفاً، وخاصةً في الغابات الاستوائية في جميع أنحاء العالم، حيث يتواجد في أميركا، وفي كولومبيا، كما يتواجد على ساحل المحيط الهادئ، وشرق كندا، وساحل المحيط الأطلسي، والعديد من الدول الأوروبية وكوريا الجنوبية وشمال اليابان وجنوب أفريقيا وأستراليا ونيوزلندا، وغيرها الكثير من الدول. لكن الولايات المتحدة الأميركية تحديداً تعاني كثيراً من النمل الأبيض الذي يعتبر بمثابة قنبلة موقوتة على أراضيها. ففي عام 2013 مثلاً، واجهت مدينة نيو أورليانز الأميركية كارثة حقيقية، بعد أن ضربها النمل الأبيض بشكل يشبه أفلام الرعب. وعادة ما يكثر النمل الأبيض في أيار من كل عام في تلك المنطقة، ولكن مع انخفاض درجات الحرارة وجفاف الهواء ازدادت بشكل غير عادي. ويتميز النمل الأبيض بأنه الوحيد الذي يستطيع الطيران على ارتفاع يصل إلى 300 متر في موسم التزاوج ثم التراجع إلى جحوره بعد ذلك الموسم، ولكن اللافت في الأمر أن كل تلك الأسراب لم تعد تجد مأوى يصلح لها لكي تستقر فيه بعد أن دمر البشر مستعمراتها التي تعيش فيها والتي قد تصل إلى 5 ملايين نملة. وعادة ما تؤدي أمواج النمل الأبيض الى أضرار هائلة.

وفي عام 2015، قال علماء إن اثنين من أشرس أنواع النمل الأبيض "الأرضة"، وأكثرها قدرة على التدمير في العالم، بدأت تتزاوج في جنوب فلوريدا لتنتج مستعمرات مهجنة تنمو بمعدل الضعف عن الوضع العادي لهذه الحشرة. وقال نان-ياو سو أستاذ الحشرات بجامعة فلوريدا الذي أشرف على هذه الدراسة، إن النوعين الآسيوي والنوع الآخر من فورموزا هما المسؤولان عن معظم حجم الضرر السنوي في العالم الناجم عن النمل الأبيض والبالغ 40 مليار دولار، في حين أن الأنسال المهجنة منهما يمكن أن تضاعف من حجم الخسائر بصورة كبيرة. ويرجع سبب هذا التطور إلى ظروف تغير المناخ، مشيراً إلى أن هذين النوعين من النمل كانا يعيشان في بيئات منفصلة وتزدهر أعدادهما في أوقات متباينة. وأضاف أنه بحلول 2013 تداخلت العوامل الخاصة بأماكن المعيشة ومواسم التكاثر. وتوصل البحث إلى أن ذكور النمل الآسيوي تفضل إناث نمل فورموزا، وأن مستعمرات النوعين تضاعفت بصور كبيرة خلال عام واحد. 

أضرار النمل الابيض تنعكس على اللمحاصيل؛ بحيث يلحق الضرر والفساد بجميع أنواع المحاصيل المزروعة في الأراضي التي يتركز فيها ويداهم مختلف أنواع الأشجار، ومنها أشجار الفواكه والنخيل، ويلحق الضرر بها، ويسبب جفافها، وموتها أو ينتج عنه محصول متدنّي القيمة والكمية. كما يلحق ضرراً بالحبوب التي يتخذها الإنسان كمصدر غذائي له، ويداهم المحاصيل التي تتواجد على الأرض بهدف تجفيفها بواسطة أشعة الشمس أو حرارة الهواء. أما في المنازل والمنشآت، فيهاجم المنازل المقامة من الطوب بحيث يفرّغها من الداخل شيئاً فشيئاً ما يؤدي إلى انهيار المنزل، ويمكنه مداهمة الخزائن والأقمشة، والنوافذ والأبواب المصنوعة من الخشب عن طريق الحيطان، ويهاجم المنشآت الأسمنتية عن طريق مداهمته النوافذ والأبواب الخشبية، والأثاث والأرضيات ويمكنه أن يجتاز الحواجز الأسمنية. كذلك يؤدي الى أضرار في ممتلكات الإنسان المختلفة، مثل السجلات، والأوراق، والكتب، والهاتف وسكك الحديد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.