قصة الرئيس الأميركي الذي نجا من الموت 4 مرات وعاش مع رصاصة في رئتيه!

جاد محيدلي | 9 آب 2019 | 17:00

أندرو جاكسون هو رئيس الولايات المتحدة الأميركية السابع للفترة الممتدة من 1829 إلى 1837. كان الحاكم العسكري لفلوريدا عام 1821، وقائد القوات الاميركية في معركة نيو أورليانز عام 1815. اشتهر عنه الصرامة، وبعد الحرب درس القانون. في عام 1788 أصبح محامياً في الجزء الشمالي الغربي من ولاية كارولينا الشمالية، وفاز بشعبية كبيرة وانتخب في مجلس الشيوخ في سن 30 وشارك بصفة عامة في حرب 1812، حيث هزم القوات البريطانية. أصبح لاحقاً بطلاً قومياً، كما شارك في الحرب التي أدت إلى شراء ولاية فلوريدا وأصبح أول حاكم للدولة هناك. أصبح رئيساً للولايات المتحدة في 1829 وأعيد انتخابه لولاية أخرى بعد أربع سنوات. كان أول رئيس أميركي يولد من عائلة ليست غنية، واشتهر عنه الدفاع عن المواطنين العاديين الذين لا يملكون الثروات. هو شخصية مختلف عليها من قبل المؤرخين، فمن ناحية كان يمتلك العبيد وتسبب في مقتل العديد من الهنود الحمر والكثير من الناس، ومن ناحية أخرى، يعد جنرالاً ناجحاً قاد حركة سياسية بأكملها في عهده ووقف إلى جانب المواطن العادي وكان له تأثير على التاريخ الأميركي. 

لكن قصة نجاح أندرو جاكسون ليست وحدها المثيرة للاهتمام، فهو أيضاً استطاع تحدي الموت والتشبث بالحياة. فبحسب موقع History Collection، في المرة الأولى، عانى جاكسون من جرح بالسيف بعد أن طعنه أحد الضباط البريطانيين خلال حرب الاستقلال الأميركية، وذلك بسبب رفض جاكسون تلميع حذائه. أما المرة الثانية، فكانت عندما أُسر أندرو وشقيقه من قبل البريطانيين، وأصيب بمرض الجدري وشفي منه، أما شقيقه فلم يتمكن من النجاة. وفي وقت لاحق، أصيب جاكسون أثناء خوضه إحدى المبارزات برصاصة في رئته اليسرى بالقرب من قلبه، لكنه لم يمت ونجا للمرة الثالثة، كما قرر الجراحون عدم إزالتها بسبب خطورة مثل هذه العمليات. يجدر الذكر أنه وبعد إصابته بهذه الرصاصة، وقف جاكسون على قدميه وأطلق النار على خصمه تشارلز ديكنسون. وكان جاكسون يشارك في الكثير من معارك الشارع التي تغيب عنها الإجراءات الرسمية والقوانين، وكانت تسمى هذه المعارك في حينها بمعارك الشرف.

بالإضافة إلى ذلك، نجا جاكسون من محاولة اغتيال بعد تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، وكانت المرة الأولى في التاريخ التي يحاول فيها أحدهم اغتيال رئيس أميركي. وفي التفاصيل، اقترب القاتل الذي يدعى ريتشارد لورنس من جاكسون عندما كان مع مجموعة من الشخصيات البارزة أثناء مغادرته جنازة أحد أعضاء الكونغرس في شمال كارولينا. لكن حدث ما لم يكن بالحسبان، حيث أخطأ القاتل في إصابة جاكسون مرة تلو الأخرى، فاقترب الأخير من القاتل وضربه بعصاه على ذراعه لنزع السلاح منه، وبتلك الخطوة يكون قد نجا من الموت وتحداه للمرة الرابعة. يشار الى أن أندرو جاكسون توفي عام 1845، وكان يعاني من قصور القلب الاحتقاني، وتفاقمت حالته بسبب الرصاصة التي استقرت في رئته لسنوات عديدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.