سبب غريب وراء خسارة بيل غيتس مركزه ضمن الأثرياء!

علي حمدان | 11 آب 2019 | 18:00

لطالما احتل الملياردير الأميركي بيل غيتس المركز الأول في صدارة قائمة أثرياء العالم، قبل أن يخسرها منذ ما يزيد عن عام لصالح صاحب ومؤسس شركة أمازون جيف بيزوس.

لكن بيل غيتس خسر مركزه الثاني مؤخراً، وحل ثالثاً حسب التقرير الذي ينشره مؤشر بلومبيرغ المختص في مجال المال والأعمال، بثروة تقدر بـ107 مليارات دولار. وتقدم صاحب شركة LVMH للصناعات الفاخرة ليحل مكان غيتس في القائمة، فالملياردير الفرنسي برنارد أرنو أضحى ثانياً بثروة تبلغ 108 مليارات دولار.

سبب غريب وراء خسارة غيتس مركزه

خسارة بيل غيتس مركزه ضمن الأغنى في العالم، لم يكن بسبب تراجع أسهم شركته، بل لسبب بعيد كل البعد عن مجال الأعمال. فالملياردير الأميركي خصص مبلغ 35 مليار دولار كتبرع لمؤسسة بيل ومليندا غيتس للأعمال الخيرية والتي يديرها رفقة زوجته.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يبتعد بها غيتس عن المركزين الأول والثاني في القائمة منذ أن انطلق مؤشر بلومبيرغ منذ 7 سنوات. وعلى عكس بيل غيتس استطاع الفرنسي أرنو الذي يحتل المركز الثاني في الوقت الراهن، من اضافة مبلغ 39 مليار دولار كزيادة في ثروته عن العام الماضي.

يذكر أن جيف بيزوس لا يزال يتربع على عرش قائمة بلومبيرغ لأثرياء العالم بثروة تبلغ 125 مليار دولار بعد خسارته جزءاً من ثروته لصالح زوجته بعد أن انفصلا عن بعضهما البعض.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.