أغرب قصص الأباطرة الرومان الذين عرفوا بانحرافهم الجنسي والأخلاقي!

غوى أبي حيدر | 19 آب 2019 | 15:37

ارتبط اسم الأباطرة الرومان بالفساد والجنس، ولهذا في التالي نقدّم لكم أغربهم وأكثرهم انحرافاً! 

تيبيريوس



كان الإمبراطور الروماني تيبيريوس يعشق أن "يهتم" أحد بأصابع قدميه، ولهذا كان يعين مساجين أغلبهم أطفال ليعتنوا بها، وكان قد عيّن خبراء ليعلموا المساجين كيف يهتمون به أو يأمرهم بتمثيل صورة ما. كان الإمبراطور يعيش في قصر كل شيء فيه من ذهب. وإن أزعجه شخص، وحتى لأسخف الأمور مثل النظر بطريقة خاطئة، كان ينتهي به الأمر ببركة الأفاعي.

نيرون



كان يتخيل نفسه ممثلاً رائعًا (كلماته الأخيرة قبل أن يقتل كانت "لن يموت الفنان بي!") ، كان نيرون رجلًا مثيرًا للاهتمام، على أقل تقدير. لم يقتصر الأمر على الزواج من رجل كان يرتدي زي امرأة باستمرار، لقد أخصى الغلام وحاول فعلاً أن يصنع امرأة منه؛ وتزوجه بحفل زفاف عادي، واتبع كل التقاليد، أخذوه إلى منزله بحضور حشد كبير، وعامله كزوجته. قتل أمّه التي أغرت زوجها بتعيينه كامبراطور بدل ابنه البيولوجي. كما كان يرتدي جلود الحيوانات ويسخر من الناس في المناسبات من خلال ضربهم على أعضائهم التناسلية.

كاليغولا


المسكين كان مغرماً بأخته دروسيلا؛ لدرجة أنه أراد وريثاً منها. للأسف، ماتت قبل أن يحدث هذا (ربما لأنّها رفضته) ومن بعدها جنّ ولم يعد شخص طبيعي. كان يقطع رأس النعام في المناسبات ويلوح بها في جميع أنحاء مجلس الشيوخ بينما يضحك مثل مضطرب عقلي. كان في كل دعوة عشاء، يدعو النساء إلى غرفته ويقيّمهن من بعد ذلك أمام أزواجهن. 

إلاغالابابوس

أقام هذا الإمبراطور بيتاً  للدعارة في القصر... لكن لم يبع أشخاصاً، بل كان يبيع نفسه! كان دائماً يظهر عارياً في القصر ويستقبل زبائن (نساء ورجالاً) وكان بأخذ منهم الأموال. كان عندما يتشاجر مع المستشارين في القصر بسبب مهنته المعيبة يقول إن زبائنه يقدمون له الحب أكثر من المال. ربما كان يعاني من نقص في الحنان! 

ميسالينا



كانت زوجة لكلوديوس، أي أنّها ليست امبراطورة تقنياً! هي سجلت أول وأقدم "جنس جماعي" المعروف بـGangbang في التاريخ المسجل! بحسب التاريخ هي أكثر إمبراطورة سيئة السمعة، وكانت قد أخذت لقب "بائعة الهوى". كانت تمارس الجنس طوال اليوم مع النساء والرجال، حتى وصل عدد المرات في يوم واحد إلى 25 مرة. علم الإمبراطور بالأمر بعدها وقتلها بطبيعة الأحوال. طفلها حرم من العرش لأنّ الإمبراطور شكك بكونه ابنه، ولاحقاً تزوج الإمبراطور ابنة شقيقه والتي أقنعته بتعيين ابنها "نيرون" (المذكور أعلاه) كإمبراطور! 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.