بناه الأمبراطور ليضمّ رفات زوجته.... هذا هو أجمل ضريح في العالم!

علي حمدان | 18 آب 2019 | 18:00

تاج محل، هو واحد من أجمل المساجد حول العالم، إن لم يكن الأجمل على الإطلاق، الذي تمّ تشييده في عصر الأمبراطور المغولي "شاه جهان"، والذي استغرق إنجازه 18 عاماً من عام 1630 ولغاية 1648. والمسجد هو ضريح مصنوع من الرخام الأبيض، موجود في منطقة أوتار برادش في الهند، بُني ليضمّ رفات زوجة الأمبراطور الثالثة "أرجمند بانوبيكم" كي يخلّد حبه لها إلى الأبد، وهو ما استطاع تحقيقه لغاية الآن. واشتهرت الزوجة أيضًا باسم "ممتاز محل"، ويقال إن كلمة "تاج محل" محرّفة عن الاسم الذي كانت تحمله الأميرة، وهو "ممتاز محل".

تصميمه

قام المهندسان "عيسى الشيرازي"، و"أمان الله خان شيرازي" بوضع تصميم هذه التحفة المعمارية، وتمّ تشييد المبنى من حجر المرمر الأبيض الذي جُلب من جدهابور، ليصنعوا واحداً من أجمل العمارة الإسلامية عبر التاريخ، فتاج محل يشتهر بأنه "جوهرة الفنّ الإسلامي في الهند".

اللافت في طراز تاج محل، التنوع الكبير في تصميمه، فهو يجمع بين الطراز المعماري الفارسي، والتركي، والعثماني والهندي في آن واحد. ترتفع مصطبة المسجد إلى علو 37 متراً، وهي محاطة بـ3 شرفات، وقد أقيم على أطرافها مأذنة صغيرة، محاطة كل منها بثلاث شرفات، وفي وسط المصطبة يرتفع الضريح في شكل رباعي، وتشغل الجزء الأوسط من البناية القبة الرئيسية. ويقع ضريح الأميرة الراحلة في وسط المبنى، والى جانبه ضريح زوجها الامبراطور، حيث نُقشت زخرفات رائعة على الضريحين.

حديقة المبنى

بالاضافة إلى شكل المبنى الرائع، توجد حديقة تحيط به تبلغ مساحتها 300 متر، ويطلق عليها اسم حديقة شارباغ أو حديقة المغول، وهي مقسمة إلى ممرات مقسمة بدورها  إلى 16 قسماً، بداخلها أحواض زراعية بتصميمات مختلفة. وتوجد بركة كبيرة عاكسة لصورة الضريح في وسط الحديقة، وقد سميت باسم وعد الكوثر، نسبة إلى وعد "الرسول محمد" للمسلمين بالحوض الكبير الذي ينتظرهم في الجنة.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.