مسلسل "عروس بيروت"... ترقّبوا تسونامي في الدراما العربية

محمود فقيه | 30 آب 2019 | 16:07

انطلقت مجموعة MBC في خططتها للاستعاضة عن الدراما الأجنبية بالدراما العربية، وهي التي اتخذت قراراً منذ فترة بإيقاف بثّ المسلسلات التركية على شاشتها. لم تشأ أن يكون البديل من نوعية المسلسلات العربية التي لا يمكن أنكار جودتها ولكنها هدفت أن تكون في مرتبة أعلى ونوعية عربية قوية، قادرة على استقطاب شريحة أوسع من الجمهور العربي. لهذا السبب جمعت مجموعة MBC  وقناة MBC4 أهل الصحافة والإعلام في فندق البستان في بيت مري في لبنان للإعلان عن مسلسل #عروس_بيروت المرتقب، والذي يبدأ عرضه يوم الأحد المقبل. والمسلسل يختلف عن المسلسلات العربية التي اعتادت عليها الشاشة الصغيرة من حيث عدد الحبكات الموجودة وعدد الحلقات، فهو مشابه لما اعتمدته المسلسلات التركية، ولامس في بعض الأحيان عددُ الحلقات المئة حلقة. 

واعتبر مدير عام القنوات في "مجموعة MBC" علي جابر أن "هذا النمط من المسلسلات يلقى إقبالاً جماهيرياً واسعاً في عدد كبير من البلدان التي تتميز فيه، وتصدّره إلى العالم منذ عدة عقود، وأبرزها بلدان أميركا الجنوبية والولايات المتحدة وأوروبا". وأضاف جابر: "لقد عرف المشاهد العربي هذا النوع من الدراما منذ تسعينيات القرن الماضي بصيغ مدبلجة إلى العربية، أما اليوم فإن MBC تدخل عالم إنتاج ما يعرف بالـ soap Opera وتحوّله من محتوى مستورد يحمل قيم المجتمعات المصدرة إلى إنتاج عربي محلي ضخم عالي الجودة، بمواصفات ترقى إلى العالمية، سواء بالشكل والقالب الفني أو من حيث المضمون، ناهيك عن كونه يحمل قيمنا وأفكارنا وثقافتنا قلباً وقالباً".


وأعلن أن "عروس بيروت" يفتح الطريق أمام نمط مختلف من الإنتاجات الدرامية العربية ألا وهي المسلسلات الطويلة ممتدة الحلقات وهو أول خطوة من نوعها، نحو الارتقاء بالدراما التي تتولى MBC إنتاجها للمرحلة المقبلة"، معتبراً أن "مستقبل التلفزيون يرتكز على الدراما التي تقدم محتوى متقناً، لذا نحن كمجموعة إعلامية ومنصّة شاهد وMBC Studios، نضع في حساباتنا الاستثمار في إنتاجات عربية قوية، قادرة على استقطاب شريحة أوسع من الجمهور العربي".


من جانبه، أعرب بطل العمل الممثل التونسي ظافر العابدين عن ثقته بأن "الجمهور سيتفاعل مع الحكاية ومع قصة الحب الجميلة بين فارس وثريا"، مشيراً إلى "أننا بدأنا كممثلين وسرعان ما صرنا عائلة، نشتاق إلى بعضنا ونتواصل مع بعضنا". وأكّد العابدين "أنني اتخذت القرار بأن أغيب عن المنافسة الرمضانية التي تواجدت فيها 7 سنوات متتالية، من أجل مشروع درامي آمنت به، هو "عروس بيروت"، وأنتظر اليوم بكثير من اللهفة رد فعل المشاهد إزاءه".


من جهتها، أشارت بطلة المسلسل كارمن بصيبص إلى أن بدايتها في التمثيل كانت من خلال شاشة MBC4، وحقق العمل الذي شاركت فيه يومها نجاحاً ملموساً، معتبرة أن "المسؤولية اليوم باتت أكبر، لأن حجم العمل والشخصية التي أقدمها أكبر". وتوجهت بالشكر "إلى MBC على الفرصة التي أعطتنا إياها في هذا المسلسل، وممتنة جداً لها". وأضافت بالقول إنه إذا ما حقق "عروس بيروت" النجاح الذي نتوقعه جميعاً، فسيكون ذلك بفضل كل ممثل شارك فيه، كل ممثل أعطى من قلبه وطاقم الإنتاج والتنفيذ". وختمت بالقول "أتمنى أن يلاحظ الجمهور الجهود الكبيرة التي بذلناها من أجل إنجاح العمل".

أما تقلا شمعون فقد لفتت إلى أنها تنتظر بفارغ الصبر ردود أفعال المشاهدين إزاء الشخصية التي تقدمها، مؤكدة "أنني أقدم شخصية ليست سهلة أبداً". واعتبرت أن "الممثل لا يمكن أن يصل إلى قمة الإبداع، ما لم تتوافر عناصر الإنتاج المطلوبة،، وحيّت فريق العمل "المنسجم مع بعضه البعض"، مثنية على "الروح العائلية التي كانت سائدة بيننا، والتي كانت تبحث عن الفن المطلق". وتوجهت شمعون بتحية كبيرة إلى الممثلين الذي تخلوا عن أنانيتهم الشخصية من أجل إنجاح العمل.

 وفي حديث لـ "صيحات" اعتبرت تقلا شمعون أن هذا العامل الذي انطلق خارج السباق الرمضاني له نكهة خاصة ومتميزة وسيأخذ دوره بسهولة. وأضافت: "في رمضان هناك سُفرة كبيرة من المنتوجات، أما الآن فهناك طبق واحد له طعم رائع". أما عن دورها، فذكرت أن شخصية ليلى أتعبتها، ورغم أفكارها الصارمة إلا أنها كانت تؤيدها، وتركت للمشاهدين الحكم في الحلقات المقبلة.


ويروي المسلسل قصة فارس وثريا التي تحلم في الزواج برجل ثري، وتتعرّف إلى فارس وترفض ليلى وجودها في هذه العائلة. تم التصوير في لبنان ولأمور تقنية بحتة صورت بعض المشاهد في تركيا. ورغم أن المجموعة لن تعرض بعد اليوم عملاً تركياً لكنها اعتمدت في نصها على قصة تركية، وأشار المدير عام للمجموعة علي جابر بأن هناك نصوصاً أخرى قيد التحضير من أميركا الجنوبية ودول أخرى. 


والعمل هو عمل مشترك بين نجوم من سوريا ولبنان وتونس، ووجوه شابة كانت لها التجربة الأولى مع مجموعة MBC في هذا العمل، وهو من بطولة ظافر العابدين، كارمن بصيبص، تقلا شمعون، ضحى الدبس، محمد الأحمد، علاء الزغبي، أيمن عبدالسلام، جو طراد، علاء علاء الدين، سامي أبو حمدان، فارس ياغي، جاد أبو علي ونخبة من النجوم. فيما غنّى شارة المسلسل الفنان الفلسطيني محمد عساف. 

وكان لصيحات أيضاً لقاء خاصة مع ليلى وأبنائها لمعرفة بعض التفاصيل قبل بداية العرض. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.