إضطرابات في يوفنتوس بسبب سجائر المدرب ساري

حسام محمد | 1 أيلول 2019 | 10:00

كشفت تقارير رياضية تناقلتها وسائل الإعلام الإلكترونية عن حالة من الغضب بات الجهاز الإداري لنادي يوفنتوس الإيطالي يعيشها في الآونة الأخيرة، بسبب إصرار مدرب فريق الدرجة الأولى لكرة القدم، ماوريسيو ساري، على الاستمرار في التدخين.

وأوضحت التقارير أنّ غضب الجهاز الإداري، جاء بعدما تعرض الإيطالي ساري لالتهاب رئوي حاد، دفعه للغياب عن مباراة الفريق الأولى في الدوري الإيطالي للدرجة الأولى أمام نادي بارما، والتي تمكن فيها يوفنتوس من الفوز بهدف مقابل لا شيء جاء بقدم النجم الأرجنتيني باولو ديبالا.

وبيّنت أنّ إدارة الفريق الإيطالي ترغب في أن يتوقف ساري عن التدخين والتركيز على صحته بعد تدهور حالتها، إلّا أنّ ساري لا يستجيب للأمر.

وكانت منصات التواصل الاجتماعي قد تناولت صورة للمدرب الإيطالي قبل أيام مع أحد المعجبين وهو يحمل في يده علبة سجائر، الأمر الذي أثار سخط إدارة النادي، خوفاً من أن تسوء حالته الصحية مرة أخرى.

ويدخن ساري نحو 60 سيجارة يومياً، حيث صرّح قبل عدة شهور بالقول: "أثناء المباريات لا أشعر بالحاجة إلى التدخين، لكن مباشرة بعد انتهاء المباراة يعدّ التدخين أمراً ضرورياً".

يشار إلى أنّ يوفنتوس ليس النادي الوحيد الذي عانى من سجائر المدرب ساري، إذ عانى تشيلسي أيضاً من هذه المشكلة عندما كان ساري مدرباً لفريقه، بينما كانت إدارة تشيلسي قد خصصت لساري غرفة للتدخين من أجل إبعاد مضار سجائره عن اللاعبين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.