ما هو سبب اختيار اللون الأخضر في مجالس وملابس عاشوراء؟

سناء منصور | 4 أيلول 2019 | 15:33

في ذكرى عاشوراء يعتمد المؤمنون من المسلمين الشيعة اللون الأسود لسبب واضح هو أنّ المناسبة حزينة وتعتبر مناسبة عزاء. لكن غالباً ما نرى أيضاً اللون الأخضر معه، كما يعتمر الناس الشال الأخضر أو يضعون الأعلام الخضر.

وسبب اختيار اللون الأخضر ليس واحداً، إنّما هناك عدة أسباب تجعله اللون المعتمد لدى الشيعة في مجالس الحزن العاشورائية! 


1- السبب الأول هو أنّ في القرآن الكريم، يذكر التالي: "أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا"، أي أنّ ملابس الناس في الجنّة تكون خضراء، ولهذا يعتمد هذا اللون في المناسبات الدينية الإسلامية. 

2- السبب الثاني هو أنّ الأحاديث والروايات تفيد أنّ النبي محمد والأئمة من بعده كانوا يرتدون اللون الأخضر، وهناك قصّة تشير إلى أنّ النبي كان قد قدّم للإمام علي بن أبي طالب ثوباً أخضر اللون وكان يرتديه، وهناك روايات أخرى تذكر أنّ اللون كان معتمداً بشكل كبير في تلك الفترة من قبل أهل بيت الرسول، والأمر قد يعود إلى الآيات التي توضّح أنّ الملابس في الجنّة خضراء. 

3- السبب الثالث هو أنّ الأنبياء والأئمة كانوا يعتمدون ارتداء عمائم خضر بالإضافة إلى الملابس، وبالعادة هناك ألوان أخرى للعمائم مثل الأسود والأبيض. لكن الأخضر  يرمز إلى الإسلام، وهو اللون المُحبَّب في الطبيعة.

4-  وورد في الكتب القديمة بأن لباس الأخضر كان لتمييز ذرية فاطمة بنت محمد، كما لبسه الجعافرة إظهاراً لمزيد شرفهم، وفي عصر المأمون لبسه بنو العباس واستبدلوا به اللون الأسود.

5- وبما أن ما يرتديه الإنسان ينمّ عن رسائل سياسية واجتماعية وشيفرات خاصة وليست مجرد أغطية للستر وبهارج للزينة خاصة عند انتشار الدعوات السرية، قام العلويون في العصر العباسي أو ما يعرفون اليوم بالمسلمين الشيعة باعتماد اللون الأخضر لتمايزهم عن العباسيين الذين اعتمدوا اللون الأسود وانقلبوا على حلفائهم في تمردهم على الحكم الأموي. 

6- يروي ابن حجر العسقلاني في كتابه "أنباء العمران" أنه "في سنة ثلاث وسبعين وستمائة أَمَرَ السلطانُ شعبانُ الأشرافَ (من هم من نسل النبي محمد والإمام علي) أن يمتازوا عن الناس بعصائب خضر على العمائم، وتمّ ذلك بمصر والشام وغيرهما. ولذلك نرى في الصور القديمة أن من يُعرفون بالسادة كانوا يضعون شارة خضراء على العمامة أو فوق "الطربوش"، وفي بعض الأحيان شالاً أخضر على منكبيه.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.