العرب يتساءلون: ماذا لو انقطع الإنترنت؟

جاد محيدلي | 6 أيلول 2019 | 16:30

أصبح الإنترنت جزءاً لا يتجزأ من حياة الجيل الجديد اليومية، ولا يمكن إنكار فضل هذا الاختراع في قلب حياة الإنسان رأساً على عقب وتسهيل كافة أعماله وتوفير الوقت عليه. كُثر يقولون بأن الإنترنت دمّر العلاقات الإنسانية وحوّل الجيل الجديد إلى روبوتات تبقى عيونهم طوال النهار أمام الهواتف الذكية، والغالبية العظمى من هؤلاء الذين ينتقدون الإنترنت بالطبع هم من الأهل. فكم مرة قلنا لأهلنا بأن رأسنا يؤلمنا، فيردّون علينا بأن الهاتف هو السبب، أو حتى عندما نفشل في مرحلة ما من الدراسة، أو عندما لا نشعر بالجوع أو أو أو... دائماً يعتبر الأهل أن الهاتف الذكي والإنترنت هما سبب كل مصائب ومشاكل الجيل الجديد، على الرغم من أن الأهل أنفسهم باتوا يعتمدون على الإنترنت في يومياتهم ويقضون ساعات وهم يتصفحون الفيسبوك. لكن ولنفترض أن الأهل على حقق وأمنيتهم في اختفاء الإنترنت وانقطاعه ستتحقق، ماذا تعتقدون قد يحصل؟

هذا السؤال طرحه الناشطون والرواد على أنفسهم في موقع تويتر، وتحديداً في المملكة العربية السعودية، بحيث أطلقوا هاشتاغ #تخيلوـينقطعـالنت الذي احتل المراتب الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً ولقي تفاعلاً واسعاً وانتشاراً كبيراً. وتحت هذا الهاشتاغ تخيل السعوديون انقطاع الإنترنت عنهم وبدأوا بإطلاق نظريات حول ما قد يحصل بسبب ذلك، وبالتأكيد أغلب التغريدات التي تمت كتابتها كانت ضمن الطابع الفكاهي والساخر.

فكيف ستتوقعون أن تصبح الحياة إذا اختفى الإنترنت وانقطع؟

حياتنا ستصبح أفضل؟

أمنية جميع الأمهات

هذا سيصبح بديل الجوال

إنها الحياة الوهمية!

هل الإنترنت السبب بذلك؟

الملل سيصبح سيد الموقف

نعود الى أيام البريد

ألعاب الطفولة

سنركز أكثر على دراستنا

الاكتئاب سيسيطر


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.