قصة الليرة اللبنانية... من العثمانيين وحتى اليوم!

جاد محيدلي | 8 أيلول 2019 | 12:00

تعتبر النقود والعملات من المؤشرات السياسية والاقتصادية على نفوذ الدول وقوتها وسيطرتها، ولطالما اعتبرت العملات الأكثر انتشاراً وتداولاً، هي عملات الدول الأكثر نفوذاً وسيطرة، كالدولار والأورو مثلاً. الليرة اللبنانية مرت بمحطات عديدة تبعاً للظروف السياسية التي مرت على البلاد، من احتلال واستعمار وحروب، كما تغيرت مع تقدم السنوات، لتصل في نهاية المطاف إلى الشكل الذي نعرفه حالياً. أسواق بيروت عرفت مختلف النقود في مختلف العهود، وكانت في السابق الليرة العثمانية هي العملة المتداولة في لبنان، وتحديداً منذ العام 1908. كانت العملات تُضرب في دار السكّ المعروفة باسم "الضربخانة".

وفي إبان الحرب العالميّة الأولى 1914-1918، وبعد تدهور الأوضاع الاقتصادية للدولة العُثمانيّة أصدر جمال باشا عملة ورقية ليس لها تغطية ذهبية، وقد رفض البيارتة التعامل بها وقتذاك، ولما أجبروا على ذلك، تعاملوا بها على مضض، لأن الثقة كانت منذ زمن بعيد موضوعة في النقد المعدني لا سيما الذهب. ولما دخلت جيوش الحلفاء إلى بلاد الشام عام 1918، واحتل الفرنسيون بيروت، استبدلوا النقود العُثمانية التي كانت متداولة بالعملة المصرية الذهبية والفضية التي كانت بحوزتهم، خاصة وأنه كان لهذه العملة قيمة شرائية عالية. ولا يزال سكان لبنان تحديداً وبقية المناطق الشامية عامة، يستخدمون لفظ "مصاري" للدلالة على النقود المصريّة التي كانت متداولة منذ القرن التاسع عشر في بلاد الشام. ويُستخدم اللفظ اليوم بمعنى المال والنقود.

تغيرت بعد ذلك النقود، عبر إدخال عملة موحدة لسوريا ولبنان وهي "الليرة السورية"، وكان يتم إصدار الاوراق النقدية والعملات من قبل بنك سوريا ولبنان، وتم ربط العملة بالفرنك الفرنسي، بحيث كانت قيمة الليرة في حينها تعادل 20 فرنكاً. وفي العام 1948، لم تعد الليرة اللبنانية مرتبطة بالليرة السورية، بسبب هزيمة الفرنسيين في الحرب العالمية، فتم تحويل الليرة إلى الجنيه البريطاني بمعدل 8,8 ليرات لكل جنيه. وفي عام 1963، تم تأسيس مصرف لبنان بموجب المرسوم رقم 13513، والذي بدأ العمل رسمياً في أول نيسان 1964. وقد تحرك سعر صرف الليرة اللبنانية منذ العام 1964 وحتى العام 1981 بين 3.22 ليرات و 3.92 ليرات للدولار الأميركي الواحد، حتى وصل في شهر آذار من العام 1981 إلى ما يقارب 4 ليرات للدولار الواحد، واستمر هذا التراجع حتى حزيران من العام 1982 مع الاجتياح الاسرائيلي يوم وصل الدولار الواحد الى 5 ليرات لبنانية. بعد أشهر قليلة عوضت الليرة بعض خسائرها لترتفع نهاية العام 1982 الى ما دون 5 ليرات للدولار الواحد. وفي حزيران من العام 1999، جرى إصدار قرار بضبط سعر الصرف عند 1507.5 ليرات للدولار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.