العرب يستعيدون ذكريات أول حب في حياتهم!

جاد محيدلي | 10 أيلول 2019 | 14:00

الحب هو مجموعة متنوعة من المشاعر والحالات العاطفية والعقلية قوية التأثير، تتراوح هذه المشاعر من أسمى الأخلاق الفاضلة إلى أبسط العادات اليومية. للحب والمشاعر أنواع مختلفة ومتعددة، فحب الأم يختلف عن حب الزوج الذي يختلف بدوره أيضاً عن حب الطعام، ولكن بشكل عام يشير الحب إلى شعور الانجذاب القوي والتعلق العاطفي. هذا هو التفسير السطحي للحب والذي قد تجدونه مملاً، لأن لكل شخص منا تجربة خاصة ومختلفة مع الحب، فمنا من لديه ذكريات جميلة، ومنا من شعر بخيبة الأمل والخيانة والفراق، ومنا من لا يزال متعلقاً بالحب الأول الذي لا يشبه أي تجربة عاطفية أخرى نمر بها في حياتنا.

يقال "ما الحب الا للحبيب الأول"، وعلى الرغم من أن هذه المقولة بالمجمل خاطئة، لأن الحب يجب أن يكون لمن يقدرنا ويحترمنا ويبادلنا المشاعر، الا أن الحب الأول ينحفر في ذاكرة الإنسان ولا ينساه طوال حياته، ففي تلك التجربة لا نكون نعلم شيئاً عن هذه المشاعر، فنبدأ نتخبط ونتصرف بعشوائية وطفولية وجنون، وبشكل عام يكون الحب الأول غير جدي وغير مبني على أسس حقيقية الا أن الأحاسيس التي شعرنا بها في حينها لا تتكرر. وفي هذا الإطار، قرر الناشطون والرواد في موقع تويتر، إعادة إحياء هذه التجربة التي مررنا بها جميعاً ومشاركتها مع الآخرين في العالم الإفتراضي.

وانتشر هاشتاغ #ذكريات_اول_حب_بحياتك في عدد من الدول العربية وخاصة المملكة العربية السعودية، وحقق إنتشاراً كبيراً ومشاركة واسعة، واحتل المرتبة الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً. وتحت هذا الهاشتاغ كتب العرب تجاربهم مع الحب الأول، ومنهم من عبّر بطريقة رومانسية ومنهم من تعامل مع الموضوع بتهكم وسخرية، ومنهم من لم يمر أصلاً بتلك التجربة ولم يجرب معنى الحب. وفي التالي سنقدم لكم أبرز التغريدات:

القبلة الأولى

وما أدراكم ما الغيرة

حب إيه اللي انت جاي تقول عليه؟


جروح الحب الأول

ذكريات لا تنسى

الحب الطفولي

حب الصبيان

الحقيقة المرة


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.