أبوالفضل العباس أبرز الشخصيات الكربلائية لدى الشيعة

عمر الديماسي | 10 أيلول 2019 | 10:00

ينطلق المسلمون الشيعة في الليلة الأولى من شهر محرم الهجري بإحياء مجالس العزاء لمدة عشر ليالٍ متتالية، يعيدون فيها سرد أحداث واقعة الطفّ التي راح ضحيتها الأمام الحسين بن علي بن أبي طالب وصحبه على أيدي جيش الخليفة الأموي الثاني يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، بعد رفض الحسين، وهو حفيد النبي محمد، بيعة يزيد بن معاوية بسبب فساده وابتعاده عن تعاليم الدين الحنيف. 

يخصص الشيعة مجالسهم كل ليلة لشخصية أو لمجموعة من الأشخاص، يروي قارىء العزاء بطولاتهم في الزود عن سبط رسول الله وأهل بيت النبي. أبرز الشخصيات هو أحد أبناء الإمام علي بن أبي طالب وهو الأخ غير الشقيق للحسين بن علي ويُدعى العباس، والدته اسمها فاطمة بن حزام، وتكنّى بـ"أمّ البنين"، وهي من اختارت هذا الاسم كي لا يناديها الإمام علي بإسمها أمام أولاده من فاطمة بنت محمد ويذكّرهم ذلك بوالدتهم المتوفاة.

قائد جيش الحسين

حمل العباس لواء جيش الحسين يوم العاشر من المحرم 61 للهجرة الموافق 10 أكتوبر 680 ميلادي. تميّز بشخصيته القتالية القوية، وأعاد إلى ذاكرة خصومه صورة والده علي في الحروب، نجح العباس يوم السابع من محرم في كسر الحصار وجلب الماء إلى مخيم الحسين حيث يمكث وصحبه وأهل بيته وأطفاله. لم يتمكن في العاشر من محرم من إعادة المحاولة حيث مكن له أعداؤه خلف النخل وقتلوه وقطعوا كفوفه وأراقوا المياه التي في حوزته. 


من يزور مقام الحسين في كربلاء العراقية يلاحظ المكانة التي يخصها الشيعة لهذا العبد الصالح، ويرتفع مقام العباس مقابل مقام الحسين، ويقصده المؤمنون بنذورهم بحجة أنه باب الحوائج والمراد. ويخص الجعفريون الليلة السابعة من محرم بالإمام العباس بن علي، ويروون فيها سيرته ووفاءه وإخلاصه لأخيه، ورفضه لأي مساومة من قبل خصومه. ويُقال إنه شارك في معركة صفين إلى جانب والده عن عمر سبعة عشر عاماً، وأبدى بسالة الهاشميين فيها. 

كما يطلق عليه الشيعة الألقاب منها: 

أبو الفضل

هي أشهر كناه، وعزى الكثير من العلماء والأدباء ذلك إلى ما اتسم به من فضائل كثيرة.

ساقي العطاشى - أبو قربة

بعدما نجح في جلب الماء في اليوم السابع إلى المخيم، ولكون أخوه الحسين أوكله سقاية المعسكر بعدما فشلوا في حفر بئر يروي ظمأهم.

كافل زينب 

هو من أركب أخته زينب بنت علي في هودجها وكفلها في مسيرتها نحو العراق.

قطيع الكفين والطيار

شبّهه أصحابه بعمه جعفر بن أبي طالب الذي قتل في معركة مؤتة وقطعت يداه فيها، لذا لقبوه الطيار لما لقيه من المصير نفسه أثناء جلبه للماء من الفرات. 

حامل الراية - صاحب اللواء

كان العباس هو حامل راية الجيش في المعركة، ولذا قال له الحسين قبل مقتله : "يا أخي أنت صاحب لوائي، فإذا مضيت تفرق عسكري".

قمر بني هاشم 

لعله الرجل الثاني الذي أطلق عليه هذا اللقب بعد النبي محمد. 

بطل العلقمي

ونهر العلقميّ هو من الأنهر التي كانت تروي أراضي كربلاء قديماً، وسميّ بذلك لكون من حفره هو رجل من بني علقمة (بطن من تميم) فيما يرجح آخرون أن تسمية النهر تعود إلى كثرة شجرٍ مُرٍّ (الحنظل) على ضفافه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.