حيّرت العلماء... قصّة فتاة تتغير حياتها كل ساعتين!

حسام محمد | 16 أيلول 2019 | 18:00

تعاني فتاة أميركية شابة، من حالها طبية نادرة، يصعب حتى تخيلها، حيث حيّر وضعها الصحي الأطباء المشرفين على علاجها لأشهر عدة، من دون الوصول إلى حلّ جذري يعيد حياتها إلى ما كانت عليه.

وبحسب التقارير، فإن الشابة رايلي هورنر، تعرضت لحادث عن طريق الخطأ، في حزيران الماضي، حيث أصابها أحدهم بركلة قوية على رأسها، أثناء الرقص في حفل كان يعج بالناس الذين كانت هي من بينهم.

وتسببت الركلة التي أصابت هورنر، والتي نقلت على أثرها إلى المشفى، بمشكلة صحية نادرة باتت تعاني منها، إذ أصبحت ذاكرتها تعيد ضبط نفسها كل ساعتين تقريباً، بحيث تفقد القدرة على تذكر جميع الأشياء بشكل غريب.

ارتجاج دماغي

بحسب التقارير الطبية، فإن هورنر عانت من ارتجاج بسيط في المخ، حيث لم تمكث في المشفى لفترة طويلة بعد أن طلب منها الأطباء العودة إلى منزلها، إلّا أن الأمر كان أسوا مما أشار إليه الأطباء.

ولاحظ أفراد عائلة هورنر أن ابنتهم لا تتذكر الأحداث التي وقعت في الماضي، لتتطور الحالة بشكل سريع حيث لم تتعد تتذكر ما يجري معها في اليوم نفسه.

ولم يتمكن الأطباء من معرفة الخطأ الذي يحدث في ذاكرة الفتاة، مسبباً فقدانها لكل الذكريات بشكل مستمر، حيث يقف العلم عاجزاً عن إصلاح الأمر.

بدورها، أشارت والدة الفتاة إلى أن الأطباء أخبروها في البداية أن ذاكرتها قد تتحسن مع مرور الوقت، لكن حالتها لم تتحسن أبداً منذ أشهر. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.