احتفالاً باليوم الوطني السعودي... عايض يوسف يغني "يا طويق"

علي حمدان | 18 أيلول 2019 | 16:24

بمناسبة اليوم الوطني السعودي، قامت شركة القدية للاستثمار (QIC)، التي تقود عملية تطوير مشروع القدية الذي سيكون الوجهة المتكاملة للترفيه والرياضة والفنون في المملكة، بالتعاون مع روتانا، بإعادة تسجيل أغنية "يا طويق" وإطلاق فيديو خاص بها وذلك احتفالاً باليوم الوطني السعودي الـ89.

أدى الفنان عايض يوسف أغنية "يا طويق"، للمرة الأولى، بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، خلال حفل وضع حجر الأساس لمشروع القدية. والأغنية من كتابة الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن، وتلحين الملحن العالمي ويليام روس، وقدمتها مؤسسة بدر بن عبد المحسن الحضارية، التي تأسست بهدف دعم المبادرات الثقافية التي تركز على الفنون الإبداعية والتاريخ الثقافي للمملكة، كهدية للقدية.



والجدير بالذكر أنه تم اختيار عايض يوسف، وهو مغنٍّ سعودي صاعد، لأداء أغنية "يا طويق" احتفاءً بالمواهب السعودية وتنوعها باعتباره موهبة وطنية واعدة. وقد أطلقت هذه الأغنية وحققت انتشاراً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي بعد تقديمها في الحفل، ولكن لم يتم إطلاق الفيديو رسمياً من قبل.


وفي إطار تعليقه على الحدث، قال مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية للاستثمار: "تتمثل أهداف القدية في منح المواهب السعودية فرصًا جديدة وتوفير المرافق والبرامج لهم لتمكينهم من العمل على تحقيق أحلامهم. ولا يوجد مناسبة أكثر أهمية من اليوم الوطني السعودي للاحتفاء بهذه المهمة التي نتشرف بها. نتمنى لعايض كل النجاح ونشكر صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبد المحسن على هذه الهدية المميزة التي نأمل أن تستمتعوا بسماعها دائمًا".

وبهذه المناسبة، أعرب الفنان عايض يوسف عن سعادته في العمل مع القدية، قائلاً: "أغنية "يا طويق" لها مكانة كبيرة في قلبي، فهي التي منحتني فرصة الغناء، للمرة الأولى، أمام خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي ولي العهد. وأضاف: "إنني، كسائر الشباب السعودي، أتطلع شوقاً لرؤية مشروع القدية يتحقق ويقدم الدعم للفنانين الشباب. ويسرني اليوم أن أقدم أحر التهاني لقيادة المملكة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني".

وسوف توفر القدية العديد من مرافق العرض المتطورة والمتنوعة والمجهزة بأحدث التقنيات والقادرة على استضافة عدة فعاليات في وقت واحد، إلى جانب مرافق للتعليم والتطوير. وبهذا لن تكون القدية مجرد وجهة للعروض التي يقدمها نجوم عالميون فحسب، بل سترحب بالمواهب السعودية الصاعدة وتصقلها وتطورها بمساعدة خبراء مختصين. هذا وسوف تساهم القدية، بما توفره من الأنشطة الترفيهية والرياضية والفنية المتنوعة في المملكة، في دعم الاقتصاد المحلي والحفاظ على ما يقدر بعشرة مليارات دولار مما ينفقه السعوديون، سنوياً، على الترفيه في الخارج.

ويذكر أن القدية تقع على بعد 45 كم فقط من وسط العاصمة السعودية، الرياض، وتشتمل على خمس ركائز أساسية تبرز المحتوى والعروض واستراتيجية التطوير الشاملة للمشروع: المتنزهات والوجهات الترفيهية، الرياضة والصحة، الحركة والتشويق، الثقافة والفنون والطبيعة والبيئة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.