خوفاً من الكارثة... علماء يدرسون إدخال كوكب الأرض في عصر جليدي!

حسام محمد | 21 أيلول 2019 | 10:00

يدرس علماء وباحثون عالميون إمكانية إدخال كوكب الأرض الذي نعيش عليه، في عصر جليدي شبيه بالذي كان عليه قبل مئات ملايين السنين من الآن.

وتهدف الدراسة إلى ما وصفته وسائل الإعلام الإلكترونية العالمية بالهدف النبيل، حيث يشير العلماء إلى أنّ هذا الأمر سيقوم بتبريد المناخ الذي بات شديد الحرارة في السنوات الأخيرة.

وبحسب تقرير نقله موقع العربية، فإنّ دراسة حديثة كشفت بعض التفاصيل عن العصر الجليدي الذي عاشته الكرة الأرضية قبل 470 مليون عام.

وتوضح الدراسة التي أعدها علماء من جامعة لوند في السويد ومتحف فيلد في شيكاغو، أن كوكب الأرض دخل ذلك العصر بعد انفصال كويكب، ما أحدث سحابة ضخمة من الغبار حجبت ضوء الشمس لفترة من الزمن، بينما يدرس العلماء إمكانية إعادة هذه الحادثة بطرق من صنع الإنسان.

وتشير الدراسة إلى أنّ التمكن من خلق حادثة شبيهة بتلك التي حدثت قبل مئات ملايين الأعوام، يمكن أن يساعد في معالجة ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الكوكب، في حال الفشل في تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وسيقوم العلماء في حال نجاح الدراسة بوضع كويكبات، على غرار الأقمار الصناعية، في مدارات حول الأرض لإطلاق الغبار الناعم باستمرار وحجب أشعة الشمس جزئياً، ما سيسهم في تبريد الأرض قدر المستطاع.

ويناقش الباحثون حول العالم طرقاً اصطناعية مختلفة لتبريد الكوكب في حالة حدوث كارثة مناخية كبرى، منذ أكثر من عقد، لتضيف هذه الدراسة أداة أخرى يمكن أنّ تساعد في إنقاذ الكوكب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.