نجم الملكي ينهار باكياً بعد تسجيله هدفاً... لماذا؟

حسام محمد | 26 أيلول 2019 | 19:00

تمكّن نادي ريال مدريد الإسباني من إعادة القليل من اللمعان إلى صورته التي شوهتها نتائج الموسم الماضي، بعد أن استطاع الوصول إلى صدارة الدوري الإسباني الممتاز هذا الموسم بفوزين متتاليين، آخرهما فوزه على نادي أوساسونا الإسباني الأربعاء 25 أيلول، بهدفين مقابل لا شيء.

وجاءت أهداف الملكي في المباراة التي رفعت رصيده في الدوري الإسباني إلى 14 نقطة، بتوقيع كل من البرازيليين فينيسيوس جونيور، ورودريغو غويس.

ولفت النجم فينيسيوس جونيور، الذي افتتح التسجيل في الدقيقة الـ36، أنظار المشاهدين والجماهير المتواجدة على منصات الملعب المستضيف، بانهياره باكياً عقب تسجيله الهدف الساحق في شباك أوساسونا ضمن منافسات الجولة السادسة من الدوري الإسباني الممتاز، الأمر الذي أثار التساؤلات حول سبب البكاء بعد تحقيقه التقدم لناديه، علماً أنّ الهدف هو أول أهدافه مع ريال مدريد هذا الموسم، بينما أرجعت الصحف الإسبانية الأمر إلى تأثره بما كان يقال عنه سلبياً في الفترة الأخيرة.

وبحسب صحيفة ماركا الإسبانية، فإنّ اللاعب دخل في نوبة بكاء حاد، نتيجة للضغوط التي كان يعانيها بسبب ما أشيع عنه في الأيام الماضية عن تراجع مستواه الفني، إضافة إلى المطالبات بجلوسه على مقاعد البدلاء.

وكانت جماهير ريال مدريد قد عبّرت عن غضبها واستهجانها من فينيسيوس، بداية المباراة، حيث قاموا بإطلاق الصافرات، والهتاف ضده، في إشارة إلى الأخطاء التي ارتكبها.

ويلي الملكي في ترتيب الدوري الإسباني كل من أتلتيكو مدريد، وأتلتيك بلباو، وغرناطة، على الترتيب، بينما يحتل برشلونة المركز الخامس بـ 10 نقاط فقط، حيث لعبت جميع الفرق المذكورة 6 مباريات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.