عرض فيلم كرتون عربي تطلب إنتاجه 20 عاماً من العمل!

حسام محمد | 26 أيلول 2019 | 21:00

شهدت الدورة الثالثة من مهرجان الجونة السّينمائي الدّولي المقام في مصر، ولادة أول فيلم رسوم متحركة روائي عربي طويل، حمل عنوان "الفارس والأميرة"، بعد نحو 20 عاماً من العمل المتواصل لإنجازه، وذلك على مسرح المارينا في مدينة الجونة المصرية.

والفيلم من سيناريو وإخراج المصري بشير الديك، وإنتاج السعودي العباس بن العباس، ويؤدي أصوات شخصيات الفيلم عدداً كبيراً من الفنانين النجوم المصريين منهم، عبد الرحمن أبو زهرة، ومحمد هنيدي، وماجد الكدواني ودنيا سمير غانم وعبلة كامل ومدحت صالح إضافة لبعض الفنانين الراحلين كأمينة رزق ومحمد الدفراوي وغسان مطر وسعيد صالح.

حماية اجتماعية!

أوضح المنتج السعودي بن العباس أنّ الهدف من المشروع هو الحفاظ على الأجيال القادمة وحمايتها من المنتجات الأجنبية التي لا تناسب ثقافة مجتمعاتنا قائلاً: "بدأت هذا المشروع قبل نحو 20 عاما وعيني على الأجيال القادمة وتحديدا ابني الذي كان حينها طفلا يتابع مسلسلات كرتون مدبلجة لا تنتمي لثقافتنا أو أخلاقنا".

وأضاف: "اختمرت الفكرة في ذهني وجئت من الولايات المتحدة حيث كنت أدرس الهندسة إلى مصر، هوليوود الشرق، بحثا عن صنع أول فيلم رسوم متحركة طويل".

صعوبات وعدد هائل من المشاركين!

كشف بن العباس عن بعض الصعوبات التي واجهت إنتاج عمل كهذا قائلاً: "أول عقبة صادفتني هي عدم وجود كوادر مؤهلة لهذا الأمر، لذا قررت تأسيس شركة وبدأت في تدريب وإعداد الكوادر اللازمة لصنع الفيلم من رسامين ومصممين. هذا الإعداد وحده استغرق نحو العامين".

وأشار إلى أن عدد المشاركين في الفيلم، الذي يعرض بقسم الاختيار الرسمي خارج المسابقة في مهرجان الجونة، بنحو 300 رسام ومصمم من الجنسين"، مشيراً إلى أنّ العمل كان يجري على أساس الوصول إلى مستوى لا يقل أبداً عن مستوى إنتاج "ديزني" العالمية.

مخرجان... أحدهما توفي والآخر أكمل المهمة!

في الواقع تولى المخرج محمد حسيب إخراج الفيلم في بداية الأمر، إلّا أنّه توفي قبل الانتهاء من العمل، ليتولى من بعده بشير الديك صاحب السيناريو مهمة الإخراج، التي تكللت بالنجاح وصولاً إلى العرض الأول.

وتدور أحداث الفيلم العربي ذو الـ 96 دقيقة حول قصة الفارس العربي محمد بن القاسم الثقفي الذي ولد وعاش في نهاية القرن السادس الميلادي وبداية القرن السابع، حيث تمكن هذا الفارس من فتح بلاد السند وهو في السابعة عشرة من عمره، في حين لم يسلط التاريخ إلا القليل من الضوء على شخصيته.

تلكفة ضخمة وعائدات لن تكفي!

تقدر تكلفة إنتاج "الفارس والأميرة" اعتماداً على أسعار الصرف الحالية، بنحو 3 إلى 4 ملايين دولار، في حين لا يتوقع بن العباس أن يحقق العمل عائدات مالية مناسبة للتكلفة، حيث قال: "لا أتوقع أن يحقق الفيلم عائدات مالية كبيرة لكني فخور بتقديم أول فيلم رسوم متحركة روائي بمصر، نحن أخذنا الخطوة الأولى وأسسنا لهذه الصناعة وهذا له تكلفته بالتأكيد وأنا أتحملها".

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فإنّه من المنتظر أن يتم طرح فيلم "الفارس والأميرة" في دور السينما المصرية ومثيلاتها في دول الخليج خلال شهر تشرين الأول المقبل.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.