قارة كاملة في مواجهة العطش قريباً!

حسام محمد | 30 أيلول 2019 | 22:00

حذرت جهات ومراكز أبحاث رسمية، مما وصفته بـ"ساعة الصفر"، والتي تعني بها دخول قارة كاملة من قارات العالم في مرحلة العطش الشديد، لعدم توافر مياه صالحة للشرب على أراضيها.

وبحسب تقرير تناولته وسائل الإعلام العالمية الإلكترونية، فإنّ دراسة خطيرة أعدتها جامعة "كنبرا" الأوسترالية، كشفت عن اقتراب قارة أوستراليا من مرحلة، لن يجد فيها الشخص هناك ولا نقطة مياه واحدة صالحة للشرب.

وبيّنت الدراسة أن هناك أكثر من 10 مدن وبلدات في شرقي أوستراليا، أصبحت قريبة جداً من "ساعة الصفر"، مشيرة إلى أنّ أوستراليا، تواجه موجة غير مسبوقة من الجفاف ونقص المياه بسبب التأثيرات السلبية للتغير المناخي العالمي.

وأوضحت أن عدداً من المدن الأسترالية المتضررة بدأت تعاني من نقص مياه الشرب بشكل فعلي، بينما هناك مدن أخرى أمامها فقط بضعة أشهر للدخول في حالة عطش مخيفة.

إجراءات إسعافية!

بهدف الوصول إلى حل سريع، طالبت الدراسة بإعادة تدوير المياه، وإعادة استخدامها إما في أنشطة غير متعلقة بالشرب أو حتى في الشرب إن أمكن. وقال البروفيسور، جريج ليزلي، مدير معهد المياه العالمي في جامعة "نيو ساوث ويلز": "مع شح هطول الأمطار، يتعين علينا الاستفادة القصوى من كل المياه الموجودة لدينا بالفعل"، مضيفاً: "يجب أن تتغير فلسفتنا إلى استخدام كل قطرة بأقصى درجة من الانضباط، وإعادة تدويرها بطريقة مثالية".

بدورها قالت البروفيسورة ستيوارت خان: "حجم المياه التي نعيد تدويرها، مقارنة بما نستهلكه ضئيل للغاية، وهذا يشكل خطورة كبرى. لدينا بالفعل بنية تحتية وصرف صحي يمكنه القيام بتلك المهمة"، مشيرة إلى أنّ المشكلة تكمن في أنّ المصانع الحالية في سيدني ليس لديها القدرة على إعادة تدوير المياه بشكل مناسب، لتصبح جاهزة للشرب.

ولم يكشف التقرير الذي اهتمت وسائل الإعلام العالمية بالحديث عنه، عما إذا تم التوصل إلى حلول رسمية لإنقاذ القارة التي تعتبر أكثر القارات جفافاً في العالم، إذ اكتفى التقرير بالكشف عن الأزمة، والإشارة إلى اقتراحات من شأنها أن تساعد في حل الأزمة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.