أمورٌ وجب ألّا تتحدث بها أمام الآخرين

حسام محمد | 5 تشرين الأول 2019 | 14:00

في الواقع، تعبّر الأحاديث التي تتطرق إليها عادةً عن جزء مهمّ من شخصيتك، ما يفرض عليك التفكير في ما تودّ الحديث عنه، والابتعاد عن بعض الأمور التي قد تشير إلى شخصيتك بطريقة سلبية، وتسبّب لك الكثير من المشاكل الاجتماعية.

وفي هذا الموضوع نكشف لكم عن 6 أمور وجب الابتعاد عن الحديث بها قدر الإمكان، والتي هي:

1- لا تمنِّن أحداً

من الجيد أن تقوم بمساعدة من حولك بالقدر الذي تستطيع، بينما من السيّئ الحديث عما قمت به من أجلهم، أو أن تمنّنهم بتلك المساعدة، حيث ستقع تدريجياً في فخ التعالي والغرور، الأمر الذي سيؤثر على شخصيتك بشكل سلبي.

2- لا تتحدث عن خططك المستقبلية

في الواقع، جميعنا لديه ما يكفي من الخطط المستقبلية التي رسمها مسبقاً في سبيل تحقيق الأحلام التي نحلم بها، لكنّ هذا الأمر يعتبر أمراً خاصاً إلى حد كبير، خاصة أنّ بعض من حولك قد يؤثر عليك سلبياً عبر إضعاف عزيمتك بانتقاد الثغرات وتعظيم الصعوبات التي قد تواجهها في طريقك إلى النجاح.

via GIPHY

3 – لا تتفاخر بالبطولات

من الجيد أن يمتلك تاريخك صفحات من الشجاعة، بينما لا يحبذ أن تتلو تلك الصفحات على مَن حولك، إذ في الغالب ستتحيز إلى نفسك وتبالغ في ما قدّمت من تضحيات تجاه موقف ما، الأمر الذي سيدفع من حولك إلى التقليل من أهمية تضحياتك، وأخذ صورة سلبية عنك.

4- لا تتحدث عن سيئات الآخرين

من المهم أنّ لا تلقي بتركيزك على سيئات الآخرين الذين يمرون بحياتك، لأنّ الخطأ وارد لدى الجميع، بينما يعدّ تراكم هذه الأمور في عقلك أمراً سلبياً بالنسبة لك، إذ يجعلك من أصحاب النظرة التشاؤمية التي ستُبعد مَن حولَك بشكل تدريجي.

via GIPHY

5- لا تتحدث عن تفاصيلك الخاصة

حاول ألّا تسرف في الحديث عن تفاصيلك الدقيقة الخاصة، كالحديث مثلاً عن مواعيد نومك، ونوع غذائك، أو قيمة راتبك، وتفاصيل طبيعة عملك، إذ وجب على الإنسان أن يحتفظ بالقليل من أسرار حياته لذاته فقط.

6- لا تتحدث عن مشاكلك العائلية

تُعتبر هذه النصيحة أهم النصائح الـ6، إذ وجب عليك احترام خصوصية أسرتك، وعدم الإفصاح عما يحدث داخلها من مشاكل أمام الآخرين، لأنّ هذه المشاكل في النهاية ستذهب من حيث أتت في الغالب، بينما ستبقى تعاني من نظرة البعض إلى تلك المشاكل التي قد يرونها من جانب آخر لا يناسبك.

via GIPHY


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.