السماح بسكن المرأة السعودية بدون محرم يثير الجدل والبلبلة!

جاد محيدلي | 5 تشرين الأول 2019 | 18:00

مع مرور الأيام، تحصل تغييرات كبيرة في المملكة العربية السعودية، لو سمعناها منذ سنوات لقلنا إن ذلك مستحيل أن يحصل. الرؤية الجديدة للسعودية انعكست على جميع الأصعدة والمجالات في المجتمع، إلا أن المرأة كان لها النصيب الأكبر من الانفتاح والتغييرات. بدأت القصة بالسماح للمرأة بقيادة السيارة، ومن ثم توالت القرارات التي قلبت المجتمع رأساً على عقب، ومؤخراً جرى الحديث عن قانون جديد أثار الجدل والبلبلة. وفي التفاصيل، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، بتقارير نقلت عن هيئة السياحة والتراث في المملكة العربية السعودية قرارها بالسماح لسكن المرأة بدون محرم في المملكة، الأمر الذي أثار تفاعلاً واسعاً.

ونشرت صحيفة "عكاظ" السعودية في تقرير أن هيئة السياحة اشترطت "تقديم المرأة أصل إثبات الهوية المعترف (الهوية الوطنية أو سجل الأسرة أو الإقامة لغير السعوديات) وكذلك إثبات جواز السفر لمن لا تتطلب إصدار تصريح إقامة لها". كما أوضح تركي الحكير، عضو لجنة الإيواء السعودية، أن "القرارات هذه جاءت بعد الصعوبات التي كنا نواجهها في قطاع الفنادق في السابق، حيث لم يسمح سابقاً بتأجير النساء الغرف بدون محرم ولكن أمور الحياة تغيرت، وبناء عليه كانت القرارات موفقة والآن أصبح بمقدور المرأة أن تسكن في أي فندق موجود على مستوى المملكة بدون وجود أي محرم". وحول النتائج المتوقعة لهذا القرار، قال الحكير: "هذا القرار سيزيد من نسبة الإشغال وتسهيل عمل المرأة وتسهيل وجودها".

وفي هذا الإطار، انتشر في موقع تويتر هاشتاغ #سكنـالمرأةـبدونـمحرم الذي لقي تفاعلاً واسعاً، واحتل المراتب الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً. وتحت هذا الهاشتاغ عبّر السعوديون عن آرائهم حول هذا القرار، وكانت الغالبية تشجعه وتدافع عنه، فيما أبدى آخرون مخاوفهم من سلسلة القرارات هذه وتأثيرها على المجتمع السعودي المحافظ.

تغريدات حب لمحمد بن سلمان

كلام منطقي

إنتقاد للمعارضين

هي ليست ملكاً لك

النساء سعيدات

هجوم على الذكور

الرجال يسخرون


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.