حقائق ومعلومات لا تعرفونها عن شخصية الجوكر!

جاد محيدلي | 9 تشرين الأول 2019 | 16:00

حقق فيلم "الجوكر" الجديد رقماً قياسياً حول العالم منذ طرحه في دور العرض السينمائية نهاية الأسبوع الماضي. وحصد في الولايات المتحدة وحدها أربعين مليون دولار يوم الجمعة الماضي. كما حصد أكثر من ستين مليون دولار من مبيعات التذاكر عالمياً، ويتوقع أن يرتفع الرقم لأكثر من تسعين مليون دولار مع نهاية عطلة الأسبوع. هذا الفيلم من بطولة خواكين فينيكس، وهو بالتأكيد ليس الفيلم الأول الذي يجسد شخصية "الجوكر" الشهيرة، فماذا تعرفون عنه؟

الجوكر هو شخصية خيالية شريرة وردت في القصص المصورة التي نشرتها "دي سي كوميكس"، وهو عدو لشخصية الرجل الوطواط أي "باتمان"، والذي تسبب له بعدة مآسٍ في حياته الخاصة وأثارَ الرعب والخوف في المدينة. الشخصيةُ من تأليفِ كل من جيري روبنسون وبيل فنغر وبوب كين. استُخدِمت في العديد من أفلام باتمان منذ ظهورها، وتطوّرت مع تطور طرق التصويرِ والمعدات، ليصبح فيما بعد من أشهر الشخصيات الشريرة. آخرُ ظهور لها كان في فيلم باتمان “The Dark Knight” الذي أخرجه المبدع كريستوفر نولان، وكان من بطولة هيث ليدجر. أعاد الفيلم تصميم شخصية الجوكر بشكلٍ مختلفٍ عما اعتادَ عليه هواة القصص المصوَّرة، ونال التصميم الجديد للشخصية إعجاب النقاد السينمائيين.

تاريخياً، كان أوّل ظهورٍ لشخصية الجوكر في فيلم باتمان الذي صدر في عام 1940. أما حول ولادة الشخصيّة، فيقال إنه سقط في خزان نفايات للمواد الكيميائية التي تسببت بابيضاض بشرتِه وحوّلت شعرهُ الى اللون الأخضر وشفتيه إلى الأحمر معطية إيّاه مظهرَ المهرّج، لكن في الأفلام الحديثة للشخصية ظهر كشخص غريبِ الأطوار لديه ندبتان حول فمه الذي أصبح كفم مبتسم، وليعطي نفسه مظهر المهرّج قام بتغطية وجهه بمساحيقِ التجميل. في فيلم باتمان "The Dark Knight" سُلِّط الضوء على العلاقة بين الجوكر وباتمان على أن واحدهما نقيضٌ الآخر. كان الجوكر مجرماً وقام خلال الفيلم بقتل العديدِ من الأشخاص، وذلك لإثارة الذُعر في قلوبِ سكان مدينة غوثام، كما كان لديه متعة شديدة في استفزاز باتمان.

وبشكل عام، كان الجوكر يعاني من انفصام في الشخصية، فيتكّلَم بعض الأحيان بطريقةٍ فلسفيةٍ، لكن هذا لم ينفِ جنونه الذي ظهر في أغلب تصرّفاته الشريرة وغير المنطقية. لم تَمُت الشخصية في آخر الفيلم، بل قُبِضَ عليه من قبل باتمان بعدَ أن أفشل آخر عملية له بتفجيرِ عبّارتين واحدة مليئة بالمساجين وأخرى بالمدنييّن. يشار الى أن مؤدي الشخصية هيث ليدجر توفي في 22 كانون الأول عام 2008 عن عمر يناهز 28 عامًا. وعندها أصبح مصير الجوكر مجهولاً بالنسبة للمشاهدين، الا أن أُعلن عن نسخة جديدة من فيلم الجوكر التي عُرضت مؤخراً.

الفيلم الجديد يعتبر أكثر فيلم إثارة للجدل هذا العام بسبب تصويره المتعاطف بشكلٍ كبير مع إنسان وحيد مريض عقلياً يصبح بطلاً بعد انغماسه في عمليات قتل يُنظر إليها على أنها هجوم وانتقام من النخبة الثرية في البلاد. ولاقى انتقادات كبيرة من نقاد السينما بسبب إجبار المشاهد على التعاطف مع مجرم، باعتبار أنه ضحية المجتمع ومرضه. الا أنه فاز كذلك بالجائزة الأولى في مهرجان فينيسيا السينمائي، بموجة تصفيق استمرت 8 دقائق، ومن المتوقع أن يحصل الفيلم على جائزة أوسكار أو اثنتين.

في أداء فريد، أدى خواكين فينيكس، الذي خسر 23 كيلوغراماً ليُجسّد دور المهرِّج الذي كان ولداً خجولاً يتعرض للضرب والتعنيف، حرفياً ومجازياً، منذ ولادته. حتى إن آرثر كان يتعرض لسخرية واستهزاء زملائه المهرِّجين الآخرين في وكالة الترفيه التي يعمل فيها. وكان الأشخاص في حيّه الفقير يعاملونه على أنه شخصٌ مزعج وغريب الأطوار. والده غير موجود، وكذلك لا وجود لأي اهتمام أنثوي عاطفي في حياته. ثم في إحدى الليالي، بعد خسارة وظيفته وتعرُّضه لاعتداءٍ وحشيٍّ جديد، شهر مسدساً وأطلق النار على المعتدين. عندها قال إنه يشعر بالحياة لأول مرة في حياته، وعندها يبدأ مشواره الإجرامي الذي اعتبره الكثير من المشاهدين على أنه كان نتيجة لتصرفات المجتمع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.