عارضات أزياء تحت الماء في دبي!

جاد محيدلي | 10 تشرين الأول 2019 | 19:20

عُرضت خلال فعاليات النسخة الرابعة للمهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر" بإمارة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، مجموعة من الصور التُقطت بطريقة مختلفة من حيث الشكل والمضمون. فقام المصور المقيم في دبي، رافال مكيلة، بإظهار سحر الأزياء تحت المياه. وبدأ المصور البولندي رحلة البحث عن الإلهام عندما قال له أحد المصورين المحترفين ذات مرة أن "هناك الآلاف من المصورين من ذوي الخبرة في العالم، وفي عصر الإنترنت، من الصعب أن تبرز، لذا جِد لنفسك مكاناً مناسباً وركز عليه". وقد أُغرم بالتصوير تحت الماء، ولذلك قرر أنه بحاجة لخوض تلك التجربة.  وفي مقابلة مع CNN قال مكيلة إن سلسلة "تموجات الموضة" ترصد أبرز أعماله على مدار سنوات عديدة. واختارها بعناية لتمثل معرضه بمهرجان التصوير الدولي "إكسبوجر".

ويشير مكيلة الى أن جلسات التصوير عادةً ما تُقام داخل حمامات السباحة، فهي بيئة يسهل التحكم فيها. ويقيم مكيلة معظم الجلسات داخل المسابح الخاصة بأصدقائه في دبي. وعند اختيار حمام السباحة، يعتمد في المقام الأول على نسبة صفاء المياه وعمقها. إذ أن وضوح الماء يمثل عاملاً مهماً للغاية، كما يجب أن يكون الماء دافئاً بدرجة كافية للحصول على أفضل النتائج. ومع ذلك، فإن النتائج تكون أكثر إثارة في المياه الطبيعية، مثل البحر، إذ يمكنك إضافة عناصر من الطبيعة لتضفي أجواءً لطيفة على الصور. كما يكون التواصل مع العارض أكثر صعوبة تحت الماء مما يزيد الأمر تعقيداً. وأحياناً، يستخدم مكيلة مكبرات الصوت للتواصل مع العارض تحت الماء، ولكن غالباً ما يتعين على العارض اتباع التعليمات المقدّمه له على السطح. وعادةً ما يعمل مكيلة مع عارضي الأزياء المحترفين، لكن يكون الأمر أكثر صعوبة عندما يتعامل مع العارضين الهواة، إذ يأخذ خلال الجلسة فترات راحة طويلة لتصحيح الأمور التي لا يتم تأديتها بالشكل المطلوب.

ويوضح أن عملية التصوير تحت الماء تعتمد على المعدات وعلى عدد الطاقم المتواجد خلال جلسة التصوير وعلى نوع وحجم العمل الذي يقوم به، فخلال جلسات التصوير الخاصة، يستعين مكيلة بمعدات الغوص والكاميرا الخاصة به، وكل ما يحتاجه هو العارض وخبيرة تجميل، لذا تنتهي الجلسة بشكل أسرع وتتطلب اللقطة من ساعة إلى ساعتين كحد أقصى. ولكن أثناء التصوير التجاري، يكون الأمر أكثر تعقيداً، إذ يستعين بفريق من الغواصين للمساعدة في التأكد من أن العارض في مأمن، كما يستعين بفريق لإعداد الأضواء خارج حمام السباحة، ومصممين لإعداد خلفية اللقطة، وأخيراً خبيرة تجميل. وقد يستغرق التقاط مثل تلك الصور هذا وقتاً طويلاً". يحاول كذلك مكيلة قبل بدء جلسة التصوير تحت الماء أن يوضح للعارض كيفية ظهوره في الصور، وإذا كانت هناك حاجة إلى التوجيه أثناء التصوير، يسبح مكيلة إلى سطح الماء ليلقي المزيد من التعليمات، موضحاً أن التصوير تحت الماء أكثر صعوبة بمئات المرات من التصوير الفوتوغرافي العادي.

وسنقدم لكم أبرز الصور التي التقطها رافال مكيلة لعارضي الأزياء تحت المياه في دبي وتم نشرها في المهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر" بإمارة الشارقة:



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.