ضحك هستيري في جنازة رجل... هذا ما فعله قبل وفاته!

جاد محيدلي | 14 تشرين الأول 2019 | 16:00

عند التحدث عن الموت أول ما يخطر في بالنا هو أفكار سوداوية وحزينة، فلا شيء يضاهي هذه التجربة المؤلمة التي يمر فيها كل إنسان. بالطبع هذه هي سنّة الحياة، ولكن فقدان شخص عزيز للأبد وأنتم تجهلون مصيره يعتبر أمراً مرعباً. أما في ما يتعلق بالجنازة، فالأمر يختلف من شعب الى آخر أو من ديانة الى أخرى، الا أنه وبشكل عام، تسيطر أجواء الحزن والبكاء والكآبة على الجنائز. لكن هناك بعض الأشخاص الذين يعتقدون أن الجنازات يجب أن تكون وقتاً للاحتفال، والضحك بدل البكاء، وهو الوقت المثالي لإحياء ذكرى الذين فقدناهم بطريقة تفرحنا بدل أن تؤلمنا.

وفي هذا الإطار، انتشر فيديو بشكل واسع في مواقع التواصل الإجتماعي التقط في جنازة رجل إيرلندي. ويظهر في الفيديو أفراد العائلة والأصدقاء حول النعش، الذي وضع في القبر داخل الأرض، ومن ثم حدث أمر غريب وغير متوقع ولم يحصل له مثيل في جنازة أخرى. إذ تم تشغيل مقطع صوتي للرجل الراحل، قام بتسجيله قبل وفاته، وأثناء تجمع العائلة، خرج صوت من المكان يقول: "مرحبا"، ومن ثم تلاه ضجيج وكأن الرجل يخرج من النعش. وقالت آن برادلي، زوجة الرجل الذي يدعى شاي، لوسائل إعلام عالمية، إن "التسجيل حدث قبل أكثر من عام من الجنازة. لكن أخبرني ابني عن ضرورة وضع هذا التسجيل أثناء الدفن في اليوم السابق لجنازة والده"، وكشفت آن أن أقرب أفراد العائلة اليه كانوا على علم بالتسجيل.

أما في ما يتعلق بمتحوى التسجيل الصوتي، فببساطة قرر الرجل أن يقوم بمزحة أخيرة مع عائلته وذلك من أجل إضحاكهم وإبعاد الحزن عن قلوبهم. وقام بالتمثيل وكأنه استيقظ ووجد نفسه في التابوت، ومن ثم بدأ يصيح: "مرحبا. دعوني اخرج. هذا المكان مظلم جداً. هل هذا الكاهن الذي يمكنني سماعه؟ أنا في التابوت. أنا ميت". ومن ثم بدأ يغني لينفجر الحضور من الضحك الهستيري الذي حوّل الجنازة الحزينة الى أخرى سعيدة.

نشرت الفيديو في موقع فيسبوك أندريا برادلي، وهي ابنة الرجل الراحل، شاي برادلي، وعلّقت عليه قائلة: "أمنية أبي الذي توفي. جعلنا نضحك كثيراً عندما كنا بحاجة الى ذلك. سوف أحبك الى الأبد". أما زوجة الرجل فقالت: "كان شاي دائماً مبدعاً ويفكر خارج الصندوق ودائماً ما كان يحاول إسعاد وإضحاك الجميع. وهذا ما فعله أيضاً بعد وفاته". يشار الى أن هذا الفيديو حصد نسبة مشاهدة عالية ولاقى إعجاب الناشطين والرواد الذين أثنوا على تقبل الرجل لفكرة الموت وإصراره على إضحاك عائلته في مناسبة حزينة كهذه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.