"أكسبو 2020"... كيف ستتغيّر دبي العام المقبل؟

جاد محيدلي | 23 تشرين الأول 2019 | 11:00

لا شك أن مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة تشهد كل يوم تقدماً يطال كل مجالات الحياة فيها، وعلى الرغم من الحركة السياحية الناشطة حالياً، إلا أنها ستزداد أكثر وأكثر العام المقبل حيث ستفتتح فنادق جديدة أبوابها، وستمتدّ سكك قطارات لكل المناطق، لاستقبال "إكسبو 2020" في دبي، إذ بعد 6 سنوات من التحضير وما يقارب 8 مليارات دولار من الاستثمارات، فإن المعرض والحدث الضخم على بُعد سنة فقط من تشرين الأول 2020. ومن المتوقع للمعرض الذي سيستمر لستة أشهر أن يستقطب 25 مليون زائر، ويحصل على تمثيل من 192 دولة.

ولمن لا يعرف "إكسبو"، هو عبارة عن معرض دولي صُمم لعرض أفضل ما في كل دولة، مع التركيز على الابتكار والتكنولوجيا والهندسة المعمارية، إذ حصل المعرض الأول في لندن في عام 1851، بعنوان "المعرض الكبير لأعمال الصناعة لجميع الأمم". وهيمنت كنوز الدولة المضيفة، أي المملكة المتحدة على المعرض، ولكن فرنسا وروسيا والولايات المتحدة الأميركية وتشيلي، حظيت بتمثيل أيضاً، من خلال إرسال المجوهرات والأدوات ليتم عرضها في المهرجان. وبحسب أرشيف المكتبة البريطانية، كان "The Crystal Palace"، الذي صُمم حصرياً للمعرض من الأكثر إثارة. ومنذ ذلك الحين، تُعقد معارض كهذه بطريقة منتظمة، وتحمل أيضاً سلسلة من الدول المضيفة والمشاركين.

"إكسبو 2020" سيكون المنصة المثالية للاختراعات الجريئة التي تُعرض للعلن، إذ لطالما أعادت الأحداث تشكيل المدن المضيفة وإدخال المعالم الجديدة، فعلى سبيل المثال، تم الكشف عن برج إيفل في باريس، عام 1889، ما أثار سخرية الكثير من الناس في ذلك الوقت. بدورها، قالت بروفيسورة في التخطيط المدني والإقليمي، في جامعة كورنيل والمتخصصة في تاريخ "إكسبو"، جنيفير ماينير، إن المعيار لقياس نجاح المعرض يعتمد على تأثيره المجتمعي في التخطيط الحضري. وكبر المعرض من ناحية الحجم والوزن مع مرور السنوات، فمن الممكن رؤية طموح دبي لعام 2020، على سبيل المثال، في الموقع الذي تبلغ مساحته 1000 فدان والاختيار الجريء للموضوع الذي يتمحور حول عنوان "ربط العقول وخلق المستقبل". ويتوقع المنظمون تحقيق مكاسب كبيرة من هذا الحدث الضخم، بالإضافة إلى أرباح اقتصادية تزيد على 33 مليار دولار، وخلق أكثر من 900،000 فرصة عمل بحلول عام 2031. وتخطط دبي لإعادة استخدام 80٪ من البنية التحتية للمعرض، من خلال مخططات طموحة مثل تحويل مساحة "District 2020" إلى منطقة مستدامة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.