ما سر اللون الأحمر في دور الأبروا والمسارح وصالات السينما؟!

حسام محمد | 30 تشرين الأول 2019 | 16:00

يطغى اللون الأحمر غالباً على تصاميم دور الأوبرا، والمسارح، وصالات السينما، وغيرها من الصالات الفنية التي تقدّم عروضاً فنية للجماهير، الأمر الذي ستلاحظه مباشرة في حال زرت إحداها في أي دولة حول العالم تقريباً، فما هو سر اللون الأحمر الذي يبدو وكأنّه جزء أساسي من تكوين تلك الصالات؟!.

وكالة "سبوتنيك" الروسية، أجابت عن السؤال بتقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، موضحة أن الأمر يعود إلى سببين رئيسين، أحدهما تاريخي والآخر علمي له علاقة بتركيب العين وقدرتها على تمييز الألوان والإضاءة.

السبب التاريخي

وبحسب التقرير، فإنّ التركيز على اللون الأحمر في مقاعد وستائر وديكور المسارح وصالات السينما، يعود إلى زمن بعيد، حيث إنّ الإيطاليين كانوا أوّائل الشعوب التي أنشأت دوراً للأوبرا، معتمدةً في تصاميمها على لونين أساسيين هما الأحمر والذهبي، لتُتّخذ تلك الألوان كقاعدة اعتمدت عليها الشعوب الأوروبية الأخرى في إنشاء دور الأوبرا في بلادها، عدا فرنسا التي استخدمت اللونين الذهبي والأزرق في بداية الأمر.

وتطورت تلك الدور العالمية، مع الوقت تدريجياً، بسبب انتشار الأفلام السينمائية، لتصبح دوراً لها شكل مختلف وتمتلك أدوات مختلفة، على شكل صالات سينمائية، تلبي الحاجة إلى عرض الأفلام، إلّا أنّ التصماميم بقيت كما هي، بنفس الألوان في غالب بلدان العالم.

السبب العلمي

ليس الأمر مجرد تقليد متوارث عالمياً، وإنما بحسب التقرير فإن الأمر له سبب علمي، وهو أنّ اللون الأحمر يقع في نهاية الطيف المرئي من الضوء، حيث يبلغ طول موجته ما بين 625-740 نانومتر، الأمر الذي يجعله لوناً من الصعب رؤيته في الإضاءة الخافتة، وهو أمر مهم لتكون مساحة الرؤية محدودة فيما يظهر على المسارح أو شاشات العرض.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.