حيلة غريبة في مستشفى مصري لصرف المرضى وذويهم

محمد أبوزهرة | 8 تشرين الثاني 2019 | 11:25

سلّطت مواقع التواصل الاجتماعي الضوء على أزمة جديدة في الشارع المصري، بعد تداول صور تظهر سكب زيت ومواد أخرى ملوثة على مقاعد الاستراحة في مستشفى قصر العيني، التابع لجامعة القاهرة، من أجل منع المرضى وأقاربهم من الجلوس عليها، وهو ما أثار لغطاً كبيراً حول الإهمال في أحد أكبر المستشفيات المصرية.

ووصل الأمر إلى أعلى المستويات، حيث أعلن المستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء هاني يونس أنهم تلقوا عديداً من الشكاوى من المواطنين بشأن سكب زيت على مقاعد الاستراحة المخصصة للمرضى في مستشفى قصر العيني، مؤكداً أن ما حدث يوحي بأن هناك شخصاً يريد منع مرافقي المرضى من الجلوس هناك، مشيراً إلى أنه تم التواصل الفوري مع المسؤولين، وأزيلت أسباب الشكوى وتنظيف المقاعد.

فيما قررت عميدة كلية طب قصر العيني الدكتورة هالة صلاح،، التحقيق في الواقعة، كما طلبت من الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، توقيف المتسببين بهذا الفعل الشائن.

وأحال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، عدداً من موظفي الأمن الإداري بالمستشفى للتحقيق ووقفهم عن العمل، وأكد ضرورة تنظيف المقاعد على وجه السرعة، قائلاً: "صور الزيت كانت تصرفاً خاطئاً من موظفين، وأحيلوا على التحقيق وأوقفوا عن العمل، مع تنظيف المقاعد على وجه السرعة، وبقع الزيت لم تستمر أكثر من ساعة فور العلم بها".

الواقعة أثارت ضجة كبيرة، ووصلت إلى إلقاء قوات الأمن المصري القبض على أحد موظفي الأمن الإداري، الذي ظهر في فيديو متداول في مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يلقي الزيت، حيث اعترف بارتكاب الواقعة، لإجبار المرضى وأهاليهم المترددين على سرعة الإنصراف بعد توقيع الكشف الطبي عليهم.

المستشفى.

المستشفى.

المستشفى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.