نادٍ يقيل مدربه بعد انتصار ساحق بـ 27 هدفاً مقابل لا شيء!

حسام محمد | 18 تشرين الثاني 2019 | 22:00

تفاجأ مدرب أحد الأندية الإيطالية بقرار إقالته، بعد تحقيقه انتصاراً ضخماً، في إحدى مباريات الدوري المحلي للشباب تحت الـ 18 عاماً، وذلك بـ 27 هدفاً مقابل لا شيء، يوم السبت الماضي.

وجاء قرار إقالة المدرب ماسيميليانو ريتشيني، من وظيفته كمدرب لنادي إنفيكتاسورو، بسبب عدم إظهاره أي رحمة تجاه فريق مارينا الذي كان خصماً لفريقه في مباراة شهدت ظروفاً استثنائية.

وبحسب التقارير الرياضية، فإنّ المدرب ريتشيني لم يظهر أي تعاطف مع فريق نادي مارينا، الذي عانى من إصابات عديدة، إضافة إلى اضطراره لإشراك أحد لاعبيه في مركز حراسة المرمى، الأمر الذي دفع المدير الرياضي للنادي المهزوم إلى تقديم شكوى قال فيه "تعرّض فريقنا لهزيمة مذلّة أظهرت قلة احترام مقززة".

وقدّم باولو بروغيلي رئيس نادي إنفيكتاسورو اعتذاراً فورياً لإدارة نادي مارينا بعد المباراة التاريخية، قبل أن يعلن عن إقالة النادي ريتشيني بشكل فوري.

وقال بروغيلي: "لقد صدمنا وشعرنا بالندم الشديد بعد أن سمعنا بخبر انتصار فريقنا بنتيجة 27-0 على نادي مارينا"، مضيفاً: "هذه النتيجة تعارض مبادئ كرة القدم للشباب. علينا احترام الخصم دائماً، وهذا الأمر لم يحدث يوم السبت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.