تحدي العشر السنوات يجتاح تويتر وإليكم أبرز النتائج!

جاد محيدلي | 26 تشرين الثاني 2019 | 16:00

أيام قليلة باتت تفصلنا عن عام 2020 الذي سيدخل فيه العالم إلى عقد جديد كنا عندما نفكر فيه في الماضي، نعتقد بأنه سيكون حافلاً بالتكنولوجيا والتقدم العلمي والسيارات الطائرة والروبوتات. وعلى الرغم من أن الواقع لا يشبه تماماً الأفكار التي راودتنا عند الحديث عن هذا الرقم، لا يمكن إنكار أيضاً بأن الوقت بات يمر بسرعة خيالية بسبب كثرة انشغالنا طوال النهار وبسبب دخول الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي الى حياتنا، والذين نمضي ساعات طويلة أمامهم من دون أن نشعر. ولهذا السبب، فإنه عند التفكير بسنة 2010 نعتقد بأنها كانت منذ سنوات قليلة لكن بعد شهر سيكون قد مر على هذه السنة 10 سنوات، أي عقد كامل. وفي هذا الإطار، قرر الرواد والناشطون في موقع تويتر الاحتفال بذلك على طريقتهم الخاصة.

ألهمت ماري، الناقدة في الأدب والبالغة من العمر 26 عاماً، مستخدمي تويتر للبدء في تحدٍ جديد وهو مقارنة شكلك الآن بشكلك قبل عقد كامل. وبدأت هذه الموجة تنتشر بعدما قامت الناقدة نفسها بنشر صورة لها قبل عشر سنوات والآن. ولاقت هذه التغريدة عشرات الآلاف من إعادة التغريد والإعجاب والتفاعل، وكانت هي السبب في جعل ناشطين آخرين خوض هذه المقارنة بين 2010 والحاضر.

من المعروف أن أكبر فئة عمرية في تويتر ترواح بين 25-34 سنة، وتالياً فإن هذه الفئة كانت الأكثر مشاركة في هذا التحدي، فأغلبهم قبل 10 سنوات كانوا في بداية مرحلة النضوج التي تضم شراء أول سيارة، البدايات المهنية والعلاقات العاطفية. ولذلك ساهمت النوستالجيا في انتشار هذه الفكرة ودفع كثيرين حول العالم للمشاركة بها ونشر صورهم. هذا وشاركت أيضاً الفئة الكبرى الثانية بتويتر في هذا التحدي، والذين ترواح أعمارهم بين 18 و 24 عاماً، الا أن أغلبهم كانوا أطفالاً قبل عقد من الزمن.

وفي التالي سنقدم لكم أبرز الصور والتغريدات من حول العالم التي شاركت في هذا التحدي الجديد الذي لاقى مشاركة واسعة. ومعظم الصور التي سنعرضها تُظهر حجم التغير الكبير الذي طرأ على الشكل والموضة أو حتى على جودة التصوير:






















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.