الحيتان أفضل من الغابات في إيقاف الاحتباس الحراري!

حسام محمد | 29 تشرين الثاني 2019 | 16:00

يسعى العلماء إلى إيجاد حلول سريعة، تكبح التغير المناخي المتزايد بشكل سلبي، جراء الاحتباس الحراري، بخاصة في ظل انتشار حرائق الغابات بشكل كبير حول العالم في الآونة الأخيرة، الأمر الذي قد يودي بالأرض إلى الهلاك في نهاية المطاف.

وبحسب "مرصد المستقبل"، فإنّ تقريراً جديداً لصندوق النقد الدولي، حمل عنوان "حلول الطبيعة لتغير المناخ"، كشف عن أنّ للحيتان دوراً أكبر من الأشجار في تخليص الغلاف الجوي من ثاني أكسيد الكربون، مشيراً إلى أنّ "زيادة عدد الحيتان على الأرض قد يكون أفضل حل للحفاظ على مستقبلها".

وبيّن التقرير أن "الحوت الواحد يمتص نحو 33 طنًا من ثاني أكسيد الكربون خلال حياته، ويأخذ الكربون معه عندما يموت ويغرق في قاع المحيط".

وقال الباحثون المشرفون على الدراسة التي جاء التقرير نتيجة لها: "منذ ملايين السنين أصبحت الحيتان قادرة على امتصاص الكربون بهذه الآلية، وما علينا سوى منحها الفرصة لتعيش وتتكاثر".

وكان عالم البيئة توماس كراوثر قد قال في شباط الماضي إن "الأشجار سلاحنا الأقوى في مكافحة تغير المناخ"، إلّا أنّ تقرير صندوق النقد الدولي، أكّد أنّ قدرة الحيتان على امتصاص الكربون أكبر بكثير من إمكانات الأشجار، إذ إنّ العلماء وجدوا أن الشجرة لا تمتص سوى 22 كيلوغرامًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، مشيرين إلى أنّه في حال عاشت الشجرة مئة عام، فلن تمتص أكثر من 2.4 طنين من الكربون، مقارنة بنحو 33 طنًا يمتصه الحوت.

ولا تقتصر فاعلية الحيتان على حبس الكربون في أجسامها، بل تنتج أيضًا فضلات تقتات عليها العوالق النباتية لتنمو، ويقدر الباحثون أن تلك المخلوقات المجهرية تلتقط 40% من كامل ثاني أكسيد الكربون المنتج، حيث قال المشرفون على الدراسة: "قيمة الحوت تعادل آلاف الأشجار من ناحية إنقاذ كوكبنا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.