هل تعرفون ماراثون الرقص حتى الموت في فترة الكساد؟

جاد محيدلي | 30 تشرين الثاني 2019 | 10:00

الكساد الكبير أو الانهيار الكبير، هي أزمة اقتصادية حدثت في عام 1929 ومروراً بعقد الثلاثينيات وبداية عقد الأربعينيات، وتعتبر أكبر وأشهر الأزمات الاقتصادية في القرن العشرين، وقد بدأت الأزمة بأميركا، ويقول المؤرخون أنها بدأت مع انهيار سوق الأسهم الأميركية في 29 تشرين الأول 1929 والمسمى بالثلاثاء الأسود. وكان تأثير الأزمة مدمراً على كل الدول تقريباً الفقيرة منها والغنية، وانخفضت التجارة العالمية ما بين النصف والثلثين، كما انخفض متوسط الدخل الفردي وعائدات الضرائب والأسعار والأرباح. أكثر المتأثرين بالأزمة هي المدن وخاصة المعتمدة على الصناعات الثقيلة، كما توقفت أعمال البناء تقريباً في معظم الدول، وتأثر المزارعون بهبوط أسعار المحاصيل بحوالي 60% من قيمتها.

ولقد كانت المناطق المعتمدة على قطاع الصناعات الأساسية كالزراعة والتعدين وقطع الأشجار هي الأكثر تضرراً وذلك لنقص الطلب على المواد الأولية بالإضافة إلى عدم وجود فرص عمل بديلة، وأدت إلى توقف المصانع عن الإنتاج, وتشردت عائلات بكاملها وصارت تنام في أكواخ من الكرتون وتبحث عن قوتها في مخازن الأوساخ والقمامة، وقد سجلت دائرة الصحة في نيويورك أن أكثر من خُمس عدد الأطفال كان يعاني من سوء التغذية.

الى جانب كل هذه الكوارث، إنتشرت في تلك الفترة العديد من المظاهر الغريبة والتي لم تكن موجودة من قبل، مثل ماراثونات الرقص الرهيبة، التي كان يستمر فيها بعض المشاركين في الرقص حتى يسقطوا ميتين، بكل معنى الكلمة. مثَّلت هذه المسابقات التي انتشرت بشكل هائل بالولايات المتحدة في عشرينيات القرن الماضي، اختباراً لقوة التحمل. وكانت أول امرأة سجلت فوزها فيها آلما كامينجز في عام 1923، والتي رقصت في قاعة رقص Audobon بنيويورك لمدة 27 ساعة متواصلة، مع 6 شركاء رقص مختلفين.

في هذه الماراثونات رقص المتسابقون وتمايلوا ساعات طويلة، في سبيل الحصول على جائزة مالية أكبر، وصل بعضها في بعض الأحيان إلى 5000 دولار، بينما يشاهدهم الجمهور الساعي إلى التسلية في فترة كانت عصيبة في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية. وفي شباط 1932، حظر مسؤولون رسميون في واشنطن العاصمة ماراثونات الرقص أو أي رقصة أو مسابقة يمكن أن تستمر مشاركة الفرد فيها لأكثر من 12 ساعة خلال 24 ساعة متصلة، وتبعتهم في ذلك المزيد من المدن والولايات، من خلال سَنِّ قوانين تمنع بموجب القانون ماراثونات الرقص على أساس ضررها على الصحة، خاصة بعد وفاة العديد من الشبان والفتيات من الإرهاق.

وعام 1518 اكتظت السجلات بين القرن الرابع عشر والقرن السادس عشر بتقارير عن أشخاص يجوبون وسط أوروبا وعرضها، ويرقصون وسط أعدادٍ غفيرة، حتى يسقطون ميتين من فرط الإرهاق في بعض الأحيان. وقد قدمت العديد من التفسيرات لهذه الممارسات على أنها مرض اسمه اضطراب رقّاص سيندهام ويسبب التوتر الشديد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.