"سيدات عوانس"... شيرين تواصل إثارة الجدل في الأوساط العربية

محمد أبوزهرة | 1 كانون الأول 2019 | 20:00

أثارت الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، أزمة جديدة وغضباً بين النساء السعوديات، على إثر وصفها للنساء اللاتي أطلقن هاشتاغ «#اخرسي_شيرين، وغضبن من كلماتها حول ضرورة طاعة الرجال، بـ"العوانس"، خلال حفلها الثاني بموسم الرياض بالسعودية.

وقالت شيرين عبدالوهاب خلال حفلها الثاني بموسم الرياض: "الستات اللي زعلت علشان قلت نسمع كلام الرجالة، عوانس، والرجالة دول عسل وسكر"، قبل أن تمازحهن قائلة: "إحنا جامدين وحلوين، أنا من الستات ولا أنا جنس تالت؟!، أصلهم تضايقوا وخصصوا هاشتاغ، ولو عملتوا إيه هأقول اللي أنا عايزاه".

ونالت شيرين انتقادات وهجوماً عنيفاً عبر السوشيل ميديا، لتواصل تصريحاتها المثيرة للجدل في الحفلات، حيث أثارت غضب النساء في المملكة العربية السعودية، خلال حفلتها الأولى بموسم الرياض، إذ قالت لجمهورها على المسرح: "طالما لا نستطيع الاستغناء عن الرجال في حياتنا، إذاً يجب علينا سماع وتنفيذ أوامرهم"، ما تسبّب في موجة من الانتقادات، ودفع المتابعات السعوديات وبعض الناشطات لتدشين هاشتاغ "اخرسي يا شيرين" في موقع "تويتر" بالسعودية.

وواجهت شيرين في وقت سابق أزمة عنيفة وصلت إلى اتهامها في بلاغ رسمي بالإساءة إلى مصر، واتخاذ نقابة الموسيقيين قراراً بوقفها عن الغناء وإحالتها إلى التحقيق، بعد توجيهها الإساءة إلى مصر خلال حفلها في البحرين عندما قالت: "أي واحد بيتكلّم في مصر يُسجن على الفور".

فيما أثارت أزمة أخرى بعد سخريتها من الدولة المصرية خلال إحيائها حفل رأس السنة بأحد فنادق القاهرة، قائلة: "أنا خسارة في مصر"، بعد تقديم إحدى أغنياتها وتصفيق الجمهور لها، وهو ما أثار حالة من الغضب الكبير ضدها.

كما سبق وأن اتُهمت أيضاً بالإساءة إلى مصر، في تشرين الثاني من العام 2017، بسبب السخرية من مياه النيل في حفل بمدينة دبي، بعدما طالبها أحد حضور حفلها بتقديم أغنيتها الشهيرة "مشربتش من نيلها"، لتردّ قائلة "هيجيلك بلهارسيا... اشرب إيفيان أحسن"، وهو ما اعتبره البعض تشويهاً منها لسمعة مصر، وأثار موجة من الغضب والانتقادات ضدها واضطرت إلى إصدار بيان اعتذار.

كما أخطأت شيرين خلال توجيه التحية للملكة رانيا في الأردن خلال إحدى الحفلات، وبدلاً من أن تقول "الملكة رانيا" قالت "الأميرة رانيا"، ما جعلها تتعرّض لهجوم وانتقادات شديدة من الجماهير الأردنية، الذين اتهموها بأنها لا تملك الثقافة الكافية عن الأردن وحكامها، ولكن شيرين اعتذرت عن هذا الخطأ.

الأزمة الأبرز لها، كان اتهامها بالسخرية والتطاول على تونس، حيث كانت تغني خلال حفل بمهرجان قرطاج، لتثير أزمة مع الشعب التونسي عندما قالت إن ابنتها لا تستطيع التفرقة بين تونس والبقدونس، في محاولة للمزاح مع الجماهير، إلا أنّ حديثها لاقى هجوماً عنيفاً اضطرّها للاعتذار للشعب التونسي.

وأثارت أزمة عنيفة مع تامر حسني على رغم صداقتهما في بداية مشوارهما الفني، حيث هاجمته في تصريحات سابقة قائلة: "بصراحة كدة أنا مش هاقدر أستحمل أقف أغني مع تامر جاكسون وأجد واحدة تتعرض للإغماء وترمي نفسها تحت رجليه"، كما وجّهت إليه اتهامات بأنه يؤجّر فتيات ليحتضنّه في حفلاته، قبل أن يردّ حسني بأنه يتجاهل مثل هذه التصريحات، وليس لديه وقت للردّ عليها.

وخلال حضورها حفل زفاف الفنانين عمرو يوسف وكندة علوش، أثارت أزمة أخرى عنيفة مع تامر حسني ومحمد حماقي بعد ما علمت أنهما سيحييان الحفل، لتعلّق قائلة: "يبقى في أصالة وشيرين وتجيبوا حماقي وتامر"، وهو ما أثار حفيظة حماقي، بحسب قولها، وعاتبها، لتقرّر الاعتذار له على المسرح، إلا أن اعتذارها للثنائي تسبّب في أزمة أكبر مع الهضبة عمرو دياب، لتقول: "مصر الآن مفيهاش غير تامر وحماقي، التاني ده كبر في السن وراحت عليه، وإحنا اللي جايين" في إشارة منها إلى عمرو دياب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.