تعرفوا إلى الاكتئاب الذي يصيب الناشطين السياسيين!

غوى أبي حيدر | 4 كانون الأول 2019 | 12:09

النشاطا السياسي له عواقبه، ففي حين إنّك تنخرط بجميع السبل لإسقاط النظام، أنت تسقط نفسك وصحتك العقلية. لا بدّ أن نتطرق إلى موضوع مهم جداً في ظل الثورة اللبنانية، وهو التعب أو الإجهاد النفسي الذي يواجهه الناشط وهو معروف أيضاً بـActivist Burnout. 

قد يعاني كثير منّا من هذه الحالة مع ما يشهده البلد من تراجع، وقد يأخذ الكثير منّا ما يحدث من ناحية شخصية، فتشعر بالذنب والفشل، ما يعرّضك لنوع من الكآبة أو القلق.  المشكلة هو أنّ الناشط يضطر أن ينكر ذاته وحاجاته لأنّه يضع الهدف السياسي أولاً قبل كل شيء، فيصبح منخرطاً بشكل كامل لتحقيق هذا الهدف من دون أن يلاحظ أنّ عمله يؤثر بطريقة غير مباشرة على صحته العقلية، سواء من الإجهاد النفسي أو الجسدي، والشعور بالذنب، المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه، الشعور بالفشل، استيعاب كم هائل من المعلومات، والاهتمام بالآخرين.

قبل الدخول أكثر بالتفاصيل، لا بدّ من أن نميز بين التعب والإرهاق، هناك الكثير من العلامات التي تؤكد أنّك مرهق، وهي كالتالي: 

• القلق

• الذنب

• الانعزال

• الشعور بالضيق

• الغضب

• الحزن

• التشاؤم

• خيبة الامل

• الشعور بالتخدير 

• التعب / الأرق

• عدم وجود الحافز

• ألم جسدي / مرض

قد تشعر بواحدة من هذه أو جميعها أو لا تشعر بأيٍ منها. أنت يمكنك أن تحدد ما إن كنت مرهقاً من عملك أولاً. اعلم أن ما تشعر به أمر طبيعي وأن الناشطين الآخرين يعانون من مشاعر مماثلة. في كثير من الأحيان، يمكننا حتى تجربة المشاعر الثانوية مع الإرهاق - أشياء مثل الشعور بالذنب أو الخجل أو الإحراج أو الإحباط. يمكن أن يأتي هذا من خلال أحكامنا الخاصة حول مشاعرنا وتوقعاتنا غير الواقعية مما نفعله.

ثانياً، عليك أن تعلم أنّ هذا الإرهاق سيتحول بالأخير إلى لا مبالاة، وبالتالي ستترك ما تعمل عليه، وتنسى القضية، وتدخل باكتئاب يتحول إلى عزلة. ولذل عليك أن تتصالح مع تعبك، أن تفكر بنفسك قليلاً، أن ترتاح من العمل السياسي، أو ستفقد كل التعاطف الذي تعمل من خلاله على هدفك. 

ثالثاً، الحلول هي كالتالي:

1- حدد ما هي مشاعرك وسببها وقوتها! 

2- لا تنخرط بدوام كامل بالعمل والنشاط السياسي.

3- ابقِ هاتفك بعيداً منك في أوقات الراحة! 

4- تعرف إلى أشخاص مثلك وتكلم معهم عمّا تشعر به! 

5- انخرط بأمور تحبّها! 

6- حاول أن تميز بين ما يمكنك أن تفعل والأمور التي لا يمكنك السيطرة عليها! 

7- لا تأخذ الأمور بشكل شخصي! 

8- زر طبيباً نفسياً إن تأزمت الأمور! 

9- احتفل بكل انتصار حتى لو كان صغيراً، تعامل معه وكأنّه أفضل ما حققت! 

10- قبل أن تنخرط بأي حركة جديدة، تحضر نفسياً لخيبات الأمل! 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.