مثليتان تنجبان طفلًا نما في رحميهما معاً!

سناء منصور | 5 كانون الأول 2019 | 13:00

تمكنت سيدتان مثليتان من أن تنجبا طفلاً معاً، وهذا من خلال الخضوع لعملية معروفة باسم الأمومة المشتركة، يمكن الجنين من أن ينمو في رحم السيدتين معاً. وأنجبت كل من ياسمين ودونا طفلهما الأول، وبحسب صحيفة "الدايلي ستار" البريطانية، حضن الجنين أولاً في رحم دونا ونقل لاحقاً إلى رحم ياسمين وهذا بعد تلقيح بويضة مخصبة باستخدام علاج التلقيح الاصطناعي.



وقالت ياسمين، وهي تعمل كممرضة في طب الأسنان: "أشعر بالسعادة الغامرة وبأنني جزء لا يتجزأ من إنجاب هذا الطفل الرائع، وبأننا اشتركنا في حدوث الحمل؛ ما جعلنا نشعر بالقرب أكثر". أمّا دونا وهي ضابطة في الجيش البريطاني، فقالت: كم هو إحساس رائع لا يمكن وصفه بالكلمات، فبعد أن كان الحمل مقتصرًا على شريك واحد يعاني وحده من الحمل والولادة ويتحمل هذه المشاق والمعاناة، بات بإمكاننا مشاركة هذا الألم سويّة".



وهذه المرة الأولى التي يتم بها هذا الانجاز، ومن هنا، يفتح الباب أمام كل ثنائي من المثليات يرغب بالانجاب من خلال تشارك التجربة، أي بعد نجاح هذه المهمة، سيكون الأمر ممكناً لاحقاً.


وقال الطبيب المختص بحسب غرم نيوز: "يسمى هذا الإجراء بالأمومة المشتركة، يتم من خلال وضع الجنين في الحضانة الاصطناعية قبل نقله إلى الرحم"، مشيرًا إلى أنه "كانت هناك تجربة شبيهة عام 2011، لكنها كانت من طريق مشاركة إحدى الزوجتين في البويضة لحدوث الحمل، بينما تحملها شريكتها في الرحم طول الفترة المتبقية من الحمل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.