طبيب مصري وزوجته يثيران الجدل بسبب التخلص من طفليهما

محمد أبوزهرة | 9 كانون الأول 2019 | 12:29

واقعة بشعة أثارت جدلاً كبيراً في الشارع المصري، بسبب تخلص طبيب أسنان وزوجته من طفليهما التوأمين، بإيداعهما إحدى الحضانات بمحافظة الجيزة، وعدم استعادتهما. بدأت القصة في إحدى الحضانات بمنطقة أوسيم في الجيزة، حيث تقدمت سيدة للحضانة حاملة طفليها التوأمين، لإيداعهما بداخلها بدعوى أنها ستأتي لاستعادتهما في نهاية اليوم، لكنها لم تعد على مدار 6 أيام لاستعادة الطفلين أو السؤال عنهما، وهو ما دفع مالكة الحضانة لإخبار الشرطة، لتظهر الحقيقة بأن والدتهما اتفقت مع زوجها طبيب الأسنان على ترك الطفلين التوأمين والاستغناء عنهما، بحجة عدم القدرة على الإنفاق عليهما.

الواقعة التي عرفت بـ"طبيب أوسيم" أثارت جدلاً كبيراً في مصر، خاصة أنها جاءت من طبيب مثقف، إلا أنه اعترف بأنه أعد مع زوجته الخطة للتخلص من طفليهما اللذين يبلغان من العمر عاماً ونصف العام، وتركهما في الحضانة، وعلى مدار 6 أيام، لعدم قدرتهما على الإنفاق على التوأمين، بعدما أنفقا مبالغ مالية كبيرة على الحقن المجهري، حتى تمكنا من إنجابهما بعد 6 سنوات زواج.

وقررت النيابة العامة إخلاء سبيل الطبيب وزوجته والدة الطفلين، بضمان محل الإقامة، وإجراء تحليل "DNA" لهما وللطفلين، للتأكد من أنهما ابناهما، والتحفظ على الطفلين لدى مالكة الحضانة لحين ورود التقرير.

التوأم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.