لماذا تدور العروس في هذه الدولة حول مصباح مشتعل 3 مرات؟

جاد محيدلي | 11 كانون الأول 2019 | 17:40

العادات والتقاليد هي الأمور التي نشأنا وترعرعنا عليها، وكانت الأصل والأساس في التكوين العقلي والنفسي لنا في المجتمعات التي حكمتها هذه الظواهر من فترة لأخرى. وعلى سبيل المثال، فمن التقاليد المثيرة للاهتمام التي تطبق في حفلات الزفاف الأذربيجانية هي دوران العروس حول مصباح مشتعل 3 مرات. ولكن، ما الذي يرمز إليه هذا التقليد؟ كما هو الحال في العديد من البلدان، فإن يوم الزفاف في أذربيجان يُعد يوماً حافلاً للمشاركين، إذ يبدأ التحضير لحفل الزفاف من الصباح، ويقوم المشاركون بالاستعداد كذلك. وخلال فترة الظهيرة، تأتي وصيفات الشرف إلى بيت العروس، ويستمتعن بوقتهن أثناء مساعدة بعضهن في التحضير لهذا اليوم المنتظر. وفي الوقت ذاته، تقوم السيدات الأكبر سناً بتحضير المنزل الذي ستذهب إليه العروس.

وبحسب موقع CNN، في فترة بعد الظهيرة، يأتي العريس بصحبة الأصدقاء وأفراد عائلته، إضافةً إلى عازفي الموسيقى، إلى مكان الاحتفال. وقال الأكاديمي شاهين مصطفاييف الذي يشغل منصب نائب مدير معهد الدراسات الشرقية في أكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية، إن "الزواج والمراسم والعادات المتعلقة به، تقوم فلسفته على التقاليد الشعبية القديمة والغنية". ويتعلق أحد التقاليد المثيرة للاهتمام في حفلات الزفاف في أذربيجان بمصباح مشتعل يعمل بزيت الـ"بارافين". ويُوضع المصباح في وسط غرفة، وبعد ذلك، يَربط شقيق العريس، أو الصديق الأقرب للعريس، شريطاً أحمر اللون حول خصر العروس كـ"رمز للنقاء"، ويقول الشخص الذي يربط الشريط للعروس كلمات تُترجم كالتالي: "أختي العزيزة، أضيفي إلى عائلتنا 7 صبيان وفتاة"، ويعود ذلك إلى الأفكار التقليدية والقديمة التي كانت تُفضّل ولادة الطفل الذكر.

وبعد ذلك، تُباشر شقيقة العريس، بمساعدة العروس بوضع الأقراط الذهبية وقلادة مزينة بالألماس. وهنا، يأتي والد العروس حتى يُديرها 3 مرات حول المصباح المشتعل من أجل "تطهيرها من العين السيئة". وأشار مصطفاييف إلى أن النار في الثقافة الأذربيجانية ترمز إلى النقاء. وبعد إتمام العروس للدورة الثالثة، يُغادر العروسان المنزل أثناء وضع أحد الأفراد الكبار في عائلتهما القرآن على رأسيهما، ليتوجه كلاهما إلى مكان الاحتفال، حيث يمكن للجميع تناول الطعام التقليدي، والرقص على أنغام الموسيقى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.