أكثر صيحات الموضة غرابة وإثارة للجدل في 2019!

جاد محيدلي | 20 كانون الأول 2019 | 17:21

شارفت سنة 2019 على الانتهاء وبدأ العالم يتحضر لاستقبال العام الجديد، وفي هذه الفترة تحديداً يحصل ما يُشبه "الجردة" للأحداث والأمور التي حصلت خلال هذه السنة. وفي ما يلي، سنتحدث تحديداً عن عام الموضة الذي لطالما أثار الجدل، وهذا العام كان كذلك بالفعل. فقام العديد من مصممي ودور الأزياء باختراع صيحات وموضات غريبة، أثارت ضجة كبيرة عالمياً. ومن الاتهامات بالاستحواذ الثقافي والتمييز العنصري، سنقدم لكم في التالي العلامات التجارية ومشاهير الأزياء الذين صدموا العالم:

كنزة "الوجه الأسود" - دار "غوتشي"

إنتقادات كثيرة تعرضت لها هذه العلامة التجارية الإيطالية الشهيرة بسبب مجموعة من الإطلالات المثيرة للجدل، والتي بدأت في شباط، عندما أصدرت سترة سوداء طويلة العنق، يمكن سحبها إلى منطقة العيون، لتظهر شكل أحمر شفاه واسع حول منطقة الفم؟ واعتبر النقاد إنها تشبه ممارسة "الوجه الأسود"، وهي طريقة كان يستهزئ بها أصحاب البشرة البيضاء من الأفارقة أثناء تقديمهم لعروض موسيقية، باستخدام الطلاء الأسود والقيام بتعابير وجه مبالغ بها، كالشفاه الحمراء.

أحذية "الوجه الأسود" - علامة "كيتي بيري" التجارية

تعرض أيضاً خط الأزياء الذي أطلقته نجمة البوب الأميركية كيتي بيري إلى انتقادات واتهامات باستخدام تصميم "الوجه الأسود" لاثنين من أنماط الأحذية الخاصة بها. كانت النماذج المعنية تتخذ شكل "الوجه الأسود"، وبعد شكاوى من الجمهور، لم تعد تلك الأحذية متوفرة للشراء. وقالت كيتي بيري في بيان إنها شعرت بالحزن عندما علمت أن هناك من قارن التصميم بصور مؤلمة للوجه الأسود، ولم تكن تقصد أبداً إلحاق أي ألم.

سترة "المشنقة" -  دار "بربري"

تسببت العلامة التجارية البريطانية، خلال شهر شباط، في إثارة ضجة كبيرة بأسبوع الموضة في لندن، وذلك لعرضها سترة بخيوط حول العنق تشبه حبل المشنقة. وانتقدت عارضة الأزياء التي ارتدت السترة على منصة العرض، ليز كينيدي، التصميم بمنشور موجه إلى العلامة التجارية والمدير الإبداعي، ريكاردو تيسي، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام" وعلّقت "الانتحار ليس موضة". وسحبت دار "بربري" السترة من مجموعتها واعتذر تيسي في بيان قائلاً: "أعتذر للغاية بسبب الضيق الذي تسببت به إحدى القطع خلال عرضي، على الرغم من أن التصميم مستوحى من موضوع البحر، إلا أنني أدرك أنه كان غير حساس. لم يكن في نيتي إزعاج أي شخص".

خط الملابس الداخلية " كيمونو" - كيم كارداشيان

تعرضت كيم كارداشيان للاتهامات والانتقادات في حزيران بعدما أعلنت عن إطلاق خط الملابس الداخلية "كيمونو". واعتبر البعض استخدام كلمة "الكيمونو" إهانةً للثوب الياباني الوطني. وبعد يومين من الإعلان، أثارت العلامة التجارية جدلاً على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بهاشتاغ #KimOhNo وفي البداية دافعت كارداشيان عن اختيارها للاسم قائلة إنها "إشارة إلى جمال وتفاصيل" الملابس اليابانية التقليدية، ولكنها في النهاية رجعت عن قرارها، ونشرت عبر صفحتها على موقع "انستغرام"، في آب، لتقول إنها أعادت تسمية العلامة التجارية لتصبح Skims Solutionwear. 

أحذية الاحتجاجات - علامة "Vans" 

في شهر تشرين الأول، تعرضت علامة Vans لانتقادات في هونغ كونغ، ثم سحبت حذاءً رياضياً أشار تصميمه إلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة في المدينة. وكان التصميم المقترح بين أحد التصاميم المقدمة إلى مسابقة Custom Culture السنوية التي تنظمها العلامة التجارية، حيث يقدم المصممون مقترحاتهم للتصويت العام عبر الإنترنت، ويحصل الفائز على جائزة نقدية قيمتها 25 ألف دولار ويدخل تصميمه حيز الإنتاج. ويجسد التصميم، الذي أعدته الفنانة ناوميسو، ومقرها في كندا، زهرة بوهينيا حمراء، وشعار هونغ كونغ، ومتظاهرين يرتدون أقنعة ونظارات واقية وقبعات صلبة. وحصل التصميم على أعلى نسبة تصويت ولكن العلامة التجارية أزالته دون سابق إنذار. ونشرت Vans بياناً في صفحتها على فيس بوك بعد إزالة التصميم، وقالت: "لم نتخذ موقفاً سياسياً من قبل، وبالتالي نراجع التصميمات للتأكد من أنها تتماشى مع قيم الاحترام والتسامح طويلة الأمد لشركتنا، وكذلك مع مبادئنا التوجيهية المرسلة بوضوح لهذه المسابقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.