تعرفوا إلى الزرادشتية... الديانة الإيرانية الغامضة!

جاد محيدلي | 26 كانون الأول 2019 | 16:10

توجد الكثير من الأديان والمذاهب حول العالم، لكن هل سمعتم يوماً بالزرادشتية؟ هي تعتبر واحدة من أقل الديانات عدداً في العالم. ولكن على الرغم من غموضها، لا زال تأثيرها ملموساً. فقد انبثقت جميع مفاهيم الجنة والنار، ويوم القيامة والوحي، والبشر الذين يتمتعون بالإرادة الحرة، وحرية الاختيار، والملائكة والشياطين، من تعاليم زرادشت- مؤسس الزرادشتية. تتضمن الزرادشتية سماتٍ توحيدية الآلهة، إذ أن هناك معركة غير متكافئة بين الخير والشر، والنور والظلام، ولكن في نهاية المطاف ستسود الحقيقة. وينبغي على جميع البشر الانخراط بهذا الصراع بسبب تمتعهم بحرية الاختيار. الزرادشتية هي ديانة إيرانية ظهرت قبل الإسلام وتعدّ واحدةً من أقدم الأديان التوحيدية في العالم. وعلى الرغم من أن التاريخ الدقيق لظهور الديانة الزرادشتية غير معروف، إلا أن الأدلة الأثرية والمقارنات اللغوية مع النص الهندوسي ريج فيدا تشير إلى أنها ظهرت حوالي 1200-1500 قبل الميلاد. كما أن هناك عددٌ قليلٌ جداً من الوثائق التاريخية الموثوقة المتاحة لإلقاء الضوء على حياة مؤسس هذا الدين. ما هو معروفٌ عنه يأتي في المقام الأول من الغاثا، وهي مجموعة من الأغاني والترانيم التي تعتبر مركزية في الابستاق (أو الافيستا)، الكتاب المقدس في الزرادشتية. تستمد نصوص الابستاق الباقية من نسخةٍ رئيسية واحدة دوّنت أثناء الإمبراطورية الساسانية (224-651 م).

ووفقاً للابستاق، كان زاراوسترا (زرادشت بالفارسية) كاهناً وله ثلاثة أبناء وثلاث بنات. رفض النظم العقائدية الإيرانية المحلية ذلك أنها كانت متعددة الآلهة، وفرضت هياكل طبقية قمعية، احتكر فيها الأمراء والكهنة السُلطة وسيطروا على عامة الشعب.. ويُقال أنه عندما كان زرادشت في الثلاثين من عمره، كان لديه رؤية إلهية تتناقض مع الاعتقادات والممارسات الشائعة في ذلك الوقت. لقد آمن بإلهٍ واحد، لا مثيل له وهو الإله الوحيد الذي يستحق العبادة. كان يسمى هذا الإله أهورا مزدا (الإله الحكيم).و كشف أهورا مزدا الحقيقة من خلال نبيه، زرادشت. وبحسب المصادر الدينية، واجه زرادشت مقاومةً كبيرة من المؤسسة الدينية المحلية، وفي البداية، وجد صعوبة في جذب الأتباع. وفي عام 549 قبل الميلاد، أسس الفرس، بقيادة كورش الكبير، أول إمبراطوريةٍ فارسية. ويعتقد أن ملوك الأخمينية كانوا زرادشتيين متدينين حكموا وفقاً للقانون الزرادشتي لآشه (الحقيقة والاستقامة). ومع ذلك، روّج كورش الكبير لحرية المعتقد والمساواة العرقية عبر الإمبراطورية. ومن المعروف عنه أيضاً تحريره للعبيد. وعلى نحوٍ معروف، استفاد اليهود من هذا، عندما سمح لهم كورش بالعودة إلى القدس من المنفى في بابل وإعادة بناء معبدهم.  كما يُعرف أن "أسطوانة كورش" هي أول ميثاقٍ لحقوق الإنسان في العالم. وقد تُرجمت إلى جميع اللغات الرسمية في الأمم المتحدة، وتُشبه رسالته الأساسية بعض مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. يؤمن الزرادشتيون أن العناصر (النار والماء والأرض والهواء) نقية وأن النار تمثل نور الله أو حكمته. خلق هذا بعض سوء الفهم بين بعض العلماء الغربيين الذين يرون أن الزرادشتيين هم عبدة النار. من حيث الطقوس والممارسات، يصلي الزرادشتيون عدة مراتٍ في اليوم ويمارسون العبادة الجماعية في معبد النار. وخلافاً للمسيحية، يُحرّم الصيام والتبتل (الامتناع عن الزواج) إلا كجزءٍ من طقوس التطهير. 

اليوم، هناك مجموعتان رئيسيتان من الزرادشتيين، الإيرانيون والبارسيون. الزرادشتيون الإيرانيون هم أولئك الذين بقوا في إيران بعد الغزو العربي، الذي جعل الإسلام في نهاية المطاف ديانة الأغلبية في البلاد. وعلى الرغم من العديد من القرون التي عانوا فيها من التمييز، إلا أنهم نجوا. وعلى الرغم من وجود عشرات الآلاف منهم فقط، إلا أن دينهم معترفٌ به من قبل الدولة ويمثلهم أحد النواب الزرادشتيين في البرلمان الإيراني. وبعد الثورة الإيرانية عام 1979، التي مهدت الطريق لإنشاء الجمهورية الإسلامية، كان هناك اهتمامٌ عام أكبر بالتاريخ الفارسي القديم وبالزرادشتية على وجه الخصوص. في الواقع، يشهد هذا الدين صحوةً لدى العديد من الإيرانيين الذين يرغبون في التعبير عن عدم الرضا عن النظام الإسلامي القمعي. من حهةٍ أخرى، هاجر البارسيون من فارس إلى الهند. فبعد الغزو الإسلامي، فرت مجموعة من الزرادشتيين من إيران، واستقروا في الهند حيث يمكنهم ممارسة دينهم بحرية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.