الغد والأمس... جزيرتان يفصل بينهما 4 كم و23 ساعة من الوقت!

حسام محمد | 2 كانون الثاني 2020 | 17:30

قد لا تصدق أنّ أقصر مسافة تفصل بين أراضي روسيا والولايات المتحدة، لا تتجاوز الـ 4 كيلومترات فقط، إذ يفصل مضيق بيرينغ وعرضه 3.8 كليومترات، بين جزيرتين هما جزيرة ديوميد الكبرى الروسية، والصغرى الأميركية، بينما تسبق ديوميد الكبرى جارتها بـ 23 ساعة وذلك بسبب خط التوقيت الدولي الذي يمر بينهما، ولذلك يطلق على هذه الجزر اسم جزيرة الغد والأمس.

جسر من الثلج!

تعيش الجزيرتان انعزالاً تاماً بسبب البحر الهائج حولهما، والضباب الذي يغطيهما خلال الخريف، بينما يغزوهما الجليد في فصل الشتاء، لدرجة أنّ جسراً من الجليد يتشكل في ما بينهما، إذا تسمح الطبيعة للمرء حينها أن يمشي بين الولايات المتحدة وروسيا بسهولة، الأمر الذي تمنعه القوانين الدولية بشكل كامل.

تاريخ ديوميد!

كانت هاتان الجزيرتان في الأساس تابعتين لروسيا، إلّا أنّ الولايات المتحدة اشترت ألاسكا من روسيا في عام 1867، والتي شملت الصفقة جزيرة ديوميد الصغرى. وبالتالي تم رسم الحدود الجديدة بين البلدين على أساس أن تبقى ديوميد الكبرى لروسيا.

وعلى الرغم من أنّ الجزيرتين كانتا مأهولتين منذ آلاف السنوات بسكان يوبيك الأسكيمو إلّا أنّ عدد سكان جزيرة ديوميد الصغرى حالياً لا يتجاوز الـ 100 فرد، فيما تحولت ديوميد الكبرى إلى قاعدة عسكرية روسية.

ديوميد الكبرى!

بعد الحرب العالمية الثانية تم نقل السكان الأصليين في ديوميد الكبرى خارج الجزيرة لحمايتهم من القتال القائم بين الحدود، حيث تحولت الجزيرة الكبرى بعد ذلك إلى محطة للأرصاد الجوية الروسية وقاعدة لقوات حرس الحدود الروسية.

ديوميد الصغرى!

يعيش سكان الأسكيمو في ديوميد الصغرى حياة بسيطة قائمة أساساً على صيد الأسماك والسلطعون والحيتان والفقم والدببة القطبية، إضافة إلى استخراج المعادن، بينما تصل إليهم إمدادات سنوية من البر الرئيسي تقدمها لهم مخازن كبرى من أمثال وول مارت، وغيرها، وهي تحتوي على مسجد ومدرسة واحدة حكومية، مدعومة كما هو الحال بالنسبة لأي مدرسة من مدارس الولايات المتحدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.