أرقام قياسية رياضية من المتوقع تحطيمها في عام 2020!

حسام محمد | 3 كانون الثاني 2020 | 15:14

على ما يبدو أنّ عام 2020 سيكون حافلاً بالأحداث الاستثنائية الرياضية، كما هو الحال بالنسبة للجوانب الأخرى، بحسب أشهر المتوقعين في العالم العربي، حيث أوضح تقرير نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية، إلى عدة أرقام قياسية رياضية، بعضها صمد لأعوام طويلة، من المتوقع أن تُحطّم خلال العام الجاري.

"643 هدفاً" مع نادي واحد للأسطورة بيليه!

لا يزال الأسطورة بيليه صاحب أكبر عدد من الأهداف مع ناد واحد، حيث سجل 643 هدفاً مع فريق سانتوس البرازيلي، بينما يبلغ رصيد ليونيل ميسي الحالي 618 هدفاً بقميص برشلونة، إذ من المتوقع أن يتمكن النجم الأرجنتيني من تحطيم هذا الرقم خلال 2020.

"109" أهداف دولية للاعب الإيراني علي دائي!

سجل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو حتى الآن 99 هدفاً دولياً، سجل منها 14 هدفاً في عام 2019 في 10 مباريات مع منتخب البرتغال. ومن المتوقع أن يحطم رونالدو الرقم العالمي بأكثر عدد من الأهداف الدولية هذا العام، إذ لم يعد يحتاج سوى لتسجيل 11 هدفاً فقط.

وسيصبح رونالدو (35 عاما)، في شباط المقبل، أول لاعب على الإطلاق يظهر في خمس نسخ من كأس الأمم الأوروبية، وفي ثلاث من مبارياتها النهائية، ويجتاز ميشيل بلاتيني كأفضل هداف بتاريخ البطولة القارية.

"100" نقطة لنادي مانشستر سيتي!

تمكن نادي مانشستر سيتي من حصد 100 نقطة في الدوري الإنكليزي الممتاز في موسم 2017- 2018، لكن يبدو أن ليفربول يهدد بكسره في الموسم الحالي.

وحصد فريق المدرب الألماني يورغن كلوب 55 نقطة من أصل 57 متاحة في الجزء الأول من الموسم الحالي، بحيث إنه بحاجة إلى 46 نقطة فقط في الجزء الثاني من الموسم ليتجاوز سيتي في هذا الإنجاز.

"17 هدفاً" في بطولة كوبا أمريكا!

يتقاسم كل من الأرجنتيني نوربيرتو مينديز والبرازيلي زيزينيو منذ خمسينيات القرن الماضي، لقب أكثر اللاعبين تسجيلا في منافسات كأس أمريكا اللاتينية بـ 17 هدفاً لكل واحد منهما، لكن باولو جيريرو نجم البيرو تمكن من إيصال رصيده إلى 14 هدفاً بعد أن هز الشباك ثلاث مرات في البرازيل 2019، وسيحاول تعزيز رصيده هذا عندما يواجه منتخبات قطر والبرازيل وكولومبيا والإكوادور وفنزويلا في منافسات المجموعة الثانية من النسخة المقبلة من البطولة القارية التي ستقام في حزيران وتموز المقبلين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.