من يحدد إمكان أن يعتزل هاري وميغان الحياة الملكية؟

سناء منصور | 10 كانون الثاني 2020 | 14:30

أعلن الثنائي الملكي ميغان ماركل والأمير هاري أنّهما سيعتزلان الحياة الملكية، ويتخليان عن لقبهما ومسؤولياتهما الملكية. وقد قالا إنّهما سيقضيان حياتهما بين المملكة المتحدة وكندا، وسيعيشان من أموالهما بعد الحصول على وظائف عادية، الأمر الذي أثار جدلاً كبيراً مع بداية العام 2020! أمّا الملكة إليزابيت فقد أوضحت أنّها لم تكن على علم بالقرار وما زال التشاور قائماً! 

لكن هل يمكن الثنائي أن يتخلى عن لقبه الملكي؟ 

يبدو أن الجواب على هذا السؤال، هو لا. تمت تسمية هاري (35 عامًا) وميغان (38 عامًا) كدوق ودوقة ساسكس من الملكة في يوم زفافهما. وعلى الرغم من أنهم قرروا "التراجع" عن اللقب والعمل من أجل أن يصبحوا مستقلين مالياً"، فقد وقع الزوجان على الاتفاقية حينها، لذا فمن غير المرجح أن يتخلصوا من لقبيهما. لكن القرار سيأتي في النهاية من الملكة، فهي الوحيدة التي يمكنها نزع هذا اللقب، وهو ليس أمراً يختاره أي منهما.


كما اختار الوالدان الملكيان عدم إعطاء ابنهما آرتشي اللقب الملكي عند ولادته في أيار على رغم انّه من  المعتاد أن يرث الابن الأكبر للدوق لقب والده. وذكر أنّ الثنائي يمكنه العمل وأن يحصل على المال بشكل مستقل حتى لو بقي في العائلة الملكية، وهو أمر حدث مع الكثير من الأفراد. 

ويأتي هذا الإعلان، الذي نشر في الحساب الرسمي للزوجين في إنستغرام، بعد أن أمضى الثنائي موسم العطلات الأول له كعائلة مكونة من ثلاثة أفراد مع ابنهما  آرتشي (8 أشهر)، في جزيرة فانكوفر. وأكد القصر أن العائلة "تقضي وقتاً خاصاً في كندا" بعيداً من الملكة وباقي الأفراد. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.