مفاجأة داخل جمجمة بشرية عمرها آلاف السنوات!

حسام محمد | 12 كانون الثاني 2020 | 18:00

عثر باحثون بريطانيون مختصون بعلوم الآثار على جمجمة بشرية، تبيّن أنّها لإنسان قديم قتل قبل نحو 2600 سنة، احتوت على مفاجأة لم تكن متوقعة من قبل أي أحد منهم. وبحسب تقارير إعلامية عالمية، فإنّ الباحثين صدموا عندما بدأوا أبحاثهم حول هذه الجمجمة، حيث إنهم عثروا على بقايا للمخّ بداخلها، وكانت بحالة جيدة جداً.

وقام الباحثون بتحليل تركيب أنسجة المخّ الذي تم العثور على بقاياه، حيث أظهرت النتائج احتواءه على 800 بروتين بعضها فعال للمشاركة في الاستجابة المناعية.

وأوضح الباحثون أنّ هذه البروتينات تشكل تجمعات محصنة أكثر استقراراً من تلك التي تكتشف في دماغ الإنسان المعاصر، ولهذا بقي المخّ بحالة جيدة.

من جهة أخرى، بيّن العلماء أن البيئة التي حفظت فيها الجمجمة ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على حالة المخّ الحالية، حيث ظلت الجمجمة طيلة هذه السنوات التي تجازوت ألفيتين، في بيئة باردة بسبب الطمي الناعم الذي منع وصول الأكسجين الضروري لنشاط الأحياء الدقيقة التي تحلل الأنسجة.

وأشار العلماء إلى أنّ التشريح كشف عن أنّ الجمجمة التي وجدت بالقرب من قرية هيسلينغتون البريطانية في حفرة داخل مستنقع، تعود إلى شخص تم فصل رأسه عن جسده.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.