ما علاقة شكل اللسان بالشخير؟!

حسام محمد | 13 كانون الثاني 2020 | 19:00

كشف باحثون من جامعة بنسلفانيا الأميركية، عن نتائج دراسة حديثة، توصلت إلى أمر جديد قد يكون سبباً للشخير أثناء النوم يتعلق بشكل اللسان.

وأوضح الباحثون بحسب موقع "Science Focus"، أنّ حجم اللسان يتعلق بالشخير أحياناً، حيث إنّ اللسان السمين يتسبب بمشاكل في التنفس، كما يمكن أن يؤدي في بعض الحالات إلى انقطاع التنفس بشكل كامل.

وبيّن الباحثون أنّ السُمنة لدى الشخص تؤدي إلى سُمنة وزيادة وزن في اللسان أيضاً، وهو أمر يؤثر على عملية التنفس، مشيرين إلى أنّ كل 1% خسارة في الوزن، يقابلها تقلص في نسبة انقطاع التنفس 1% أيضاً.

وقال ريتشارد شواب رئيس قسم طب النوم في جامعة بنسلفانيا: "معظم الأطباء، وحتى المتخصصين في توقف التنفس أثناء النوم، لم يركزوا على الدهون في اللسان، لعلاج توقف التنفس أثناء النوم".

وأضاف: "الآن بعد أن عرفنا أن دهون اللسان هي عامل يزيد الخطر، وأن خطر توقف التنفس أثناء النوم يقل عندما يتم تقليل دهون اللسان، وضعنا هدفا علاجيا فريدا لم يكن لدينا من قبل".

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة اعتماداً على دراسة شملت 67 مشاركاً يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، والسمنة المفرطة، ونجحوا من خلال اتباع حمية غذائية، فقدان ما يقرب من 10% من وزنهم، على مدى 6 أشهر.

ووجدت الدراسة أنه مع فقدانهم الوزن، تحسن توقف التنفس أثناء النوم، إضافة إلى تقلص مشكلة الشخير بنسبة 31%، حيث كان لانخفاض حجم الدهون في اللسان، في تحسن تنفس المشتركين في الدراسة أثناء نومهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.