بخلايا حية... أبنية تقوم بترميم نفسها بنفسها!

حسام محمد | 17 كانون الثاني 2020 | 21:00

كشفت تقارير إعلامية عن قيام مهندسين من جامعة كولورادو بولدر الأميركية بتطوير نوع خاص من الإسمنت يحتوي على خلايا حية، يمكن اعتباره صديقاً للبيئة، يسمح للمباني المكونة منه بترميم نفسها بنفسه.

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية فإنّ هذا النوع من الإسمنت القادر على امتصاص أشعة الشمس يتكون من خليط يشمل الرمال والهلام والبكتريا القادرة على التكاثر، إضافة إلى نوع من الطحالب البدائية الطبيعية.

وقال البروفيسور ويلر سوروبار الذي يرأس مختبر المواد الحية في جامعة كولورادو: إن "هذا الابتكار يفتح الباب على مصراعيه، أمام تشييد أبنية قابلة للترميم الذاتي في المستقبل".

وأضاف: "على الرغم من أن البكتريا الزرقاء المستخدمة في صناعة الإسمنت الجديد، صغيرة جيداً وعادة ما تكون أحادية الخلية، إلا أنها تنمو في مستعمرات كبيرة حتى تصبح مرئية. هذه البكتريا تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء وتصنع كربونات الكالسيوم، وهو المكون الرئيسي في الإسمنت".

ويعتبر الإسمنت الجديد صديقاً للبيئة لكونه سيكون بديلاً عن مواد البناء الكيميائية الحديثة، حيث يساعد على انخفاض نسبة انبعاث الكربون الناجمة عن الإسمنت التقليدي.

وبحسب التقرير فإنّ الأبحاث لا تزال جارية على اعتماد هذا الإسمنت الجديد بشكل عملي، إذ ينوي العلماء القيام بالمزيد من التجارب والدراسات للوصول إلى صيغة نهائية لإنتاجه، تناسب الاستخدام في البناء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.