دار الإفتاء المصري يحرّم "البوظة" ويعدّها من المسكّرات

صيحات | 23 كانون الثاني 2020 | 16:00

فاجأ أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ أحمد وسام عندما اعتبر أن المثلجات "البوظة" حرام لأن الكثير منها مسكّر، لأن صنعها يتم بالتخمير وبدون وضعها على النار".  وتابع: "أما إذا كان هناك مشروب حديث اسمه بوظة ولكن مجرد اسم فقط وهو عبارة عن عصير وليس به تخمر وما حرمنا لأجله البوظة فلا مانع منه".

جواب وسام كان عبر مقطع فيديو منشور على صفحة  دار الإفتاء المصرية  الرسمية على  فيسبوك مخصص للإجابة عن أسئلة المتابعين، حيث خصصت الدار الفيديو  للإجابة عن سؤال نصه: "هل شرب البوظة حرام؟".


وكانت دار الإفتاء المصرية قد نشرت فتوى مفصلة بحكم شرب البوظة استشهدت فيه بالحديث الشريف القائل: "كل مُسكِر خمر، وكل خمر حرام". وأوضحت أن الفَرَق هو مكيالٌ يسع ستة عشر رطلاً، والبُوظة شراب يُصنَع من القمح يسبب شربُ كمياتٍ منه السُّكرَ.

وتابعت: "فى بعض البلدان تطلق البوظة على بعض أصناف المرطبات والمثلجات المباحة بالاتفاق، فلا بد من إدراك أن الحكم بالتحريم لا ينصب على مثل هذه الأنواع، فالحكم يتعلق بالمسميات لا بالأسماء وعليه فشربُ البوظةِ التى سبق بيان ماهيتها حرام".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.