مصري يطرد بناته الثلاث من المنزل لإجبارهن على ممارسة الدعارة!

محمد أبوزهرة | 1 شباط 2020 | 18:00

شهدت الساعات الماضية، جدلاً واسعاً في الشارع المصري بسبب تداول مقطع فيديو صادم تظهر فيه ثلاث فتيات، يتهمن والدهن بطردهن من منزلهن بسبب رغبته في إجبارهن على ممارسة الدعارة.

الفيديو أثار ردود أفعال غاضبة، وهو ما دفع قوات الأمن المصرية للتحقيق في الواقعة، حيث تلقّت الجهات الأمنية في محافظة الدقهلية، إخطاراً برصد تداول مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي، "فايسبوك"، يظهر فيه ثلاث فتيات بسن 18 و14 و11 عاماً، وأكد فيه مصور الفيديو، أنه وجد الفتيات الثلاث بالشارع، وقالت الفتاة الكبرى وتدعى "آية"، إن والدتهن مسجونة، وقام والدهن بطردها وشقيقتيها من المنزل، واتهمت الفتاة والدها بأنه يريد إجبارهن على ممارسة الدعارة، وعندما رفضن طردهن للشارع، كما طردهن من بيت جدهن، ومنذ أسبوعين وهن ينمن في الشارع.

وأظهر الفيديو الأخت الكبرى تتحدث عن معاناتهن من الجوع بسبب وجودهن في الشارع بدون مأوى لعدة أيام، فيما قال مصور الفيديو: "مستحيل ينفع يبقى أب، أنا بناتي بموت عليهن".

وكشفت تحريات المباحث، أن الفتيات هن "آية عبدالعزيز شعبان، 18 عاماً، بدون عمل، وشقيقها ندى، 14 عاماً، طالبة بالصف الثالث الإعدادي، وعزة، 11 عاماً، طالبة بالصف الخامس الابتدائي، حيث استدعت المباحث البنات الثلاث لسماع أقوالهن حول الفيديو، فأكدت الفتاة الكبرى، أن والدهن طردهن من المنزل لمغادرتهن إياه بدون إذنه، وأنه يرغب في الزواج من سيدة أخرى، لأن والدتهن مسجونة، فيما نفت أنه طلب منهن العمل في الدعارة.

وأكدت الفتاة، أن والدتهن تدعى "صباح عبدالغني"، 37 عاماً، تقضي عقوبة السجن المؤبد في قضية "شروع في قتل" والدهن منذ عام 2016، وأن والدهن هو المسؤول عنهن منذ ذلك الحين، حتى طردهن من المنزل بعدما رفضن الانصياع لأوامره بعدم الخروج من المنزل بدون إذنه، وأنه طلب منهن الذهاب للعيش مع أخوالهن طالما يرفضن سماع أوامره.

وأكدت الفتاة الكبرى، أنها اتهمت والدها بإجبارهن بالعمل في الدعارة بتحريض من "أبو اليزيد ع. ع."، 44 عاماً، وهو الذي صوّر الفيديو لإثارة تعاطف المواطنين مع الفتيات.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.