في Top chef: اختبارٌ للحدّ من هدر الطعام وأطباق من الطبيعة

صيحات | 6 شباط 2020 | 16:00

مع انطلاق الاسبوع الثامن من المنافسات، وصل عدد المشتركين إلى 8 سيكملون التحدي حتى يصل واحد منهم فقط إلى ختام الموسم الرابع من البرنامج العالمي بصيغته العربية "Top Chef- مش أي شيف" على MBC1 و"MBC العراق". شكّل الاختبار امتحاناً للمشتركين الهدف منه توعية الناس ورفع مستوى الوعي في مسألة الحد من هدر الطعام، وطُلب إليهم تحضير أطباق باستخدام كافة أجزاء القرع، وكان صاحب أفضل طبق هو محمد سي عبد القادر، فحصل على امتياز يمكن أن يستخدمه في التحدي، ولكن من دون الحصانة التي تحميه من المغادرة في نهاية الحلقة، فاعتباراً من هذا الاسبوع سيكون كل مشترك معرضاً للاستبعاد في حال كان الأضعف في التحدي، حتى وإن كان فائزاً في الاختبار. كذلك فاز محمد سي عبد القادر أيضاً في التحدي، حيث انقسّم المشتركون إلى ثنائيات تنافست ضد بعضها البعض بطريقة يعرّض كل منهم الآخر للاستبعاد إذا ما كان هو الأضعف. تمثّل التحدي في تحضير طبق مستوحى من أحد عناصر الطبيعة الأربعة الأرض والماء والنار والهواء. استقبلت الحلقة كلاً من الشيف الإيطالي الحاصل على تصنيف ميشلان أندريا برتون، والشيف التونسي الفرنسي بسام بن عبد الله، فيما انتهت رحلة محمد عفيفي في البرنامج لتقديمه الطبق الأضعف.

في تفاصيل الحلقة ومجرياتها

انطلقت الحلقة الثامنة من غرفة الانتظار، قبل أن يرن جرس الإنذار معلناً بدء اختبار، الهدف منه رفع مستوى الوعي حول مسألة الحد من هدر الطعام، واعتبرت الشيف منى موصلي أنه "في كل عام يتم هدر نحو ثلث الإنتاج العالمي للأغذية، وباعتبار العاملين في مجال الطهي لديهم تأثير ثقافي واجتماعي على عادات الناس الغذائية، عليهم أن يكونوا قدوة وإيجاد وسيلة للحد من هدر الأطعمة"، وتمثل المطلوب منهم في تحضير طبق باستخدام كل أجزاء القرع. وكان أمامها على الطاولة طبقان، رفعت الغطاء عنهما ليخرج الشيف بوبي من تحت أحدهما، وهو ما أضفى جواً من المرح على الحلقة.

وأشار الشيف بوبي تشين أن على المشتركين استخدام القرع كله، والاستغناء عن أقل قدر ممكن منه، خلال 45 دقيقة فقط لاستخدام القشر والبذور والقلب في الأطباق. وستؤخذ في الاعتبار عند التقييم كمية المخلّفات عند كل مشترك. وللتأكد أن المشتركين لم يهدروا الكثير، طُلب منهم وضع كل أجزاء القرع التي لم تُستخدم في وعاء أمامهم.

عند انتهاء الوقت، أعلنت الشيف منى أن الأضعف بين المشتركين هما عبد العزيز حميدان، ومحمد عفيفي، أما الأفضل فهما محمد سي عبد القادر وذاكر البجاوي، وفاز محمد سي ليحصل على امتياز يستفيد منه في التحدي، لكن من دون حصانة على اعتبار أن كل مشترك سيكون معرضاً ابتداءً من هذه الحلقة للاستبعاد في حال كان الأضعف في التحدي، حتى لو كان هو الفائز في الاختبار.

بعدها، كشفت الشيف منى أن المشتركين سيتوزعون على ثنائيات، وجهاً لوجه لأول مرة في هذا الموسم، وسيعمل الواحد ضد الآخر ليخرج بالتالي الأضعف، إثر سحب السكاكين التي كُتب على كل اثنين منها أحد عناصر الطبيعة الأربعة، الأرض والماء والنار والهواء. وأدرك المشتركون أن التحدي هنا لن يقتصر على تحضير أطباق جيدة فقط، بل سيؤخذ تميز الفكرة في عين الاعتبار.

وتنافس في عنصر النار كل من سما جاد ومحمد سي عبد القادر، وفي عنصر الماء تالة بشمي وداغر داغر، وفي عنصر الهواء محمد عفيفي وعبد العزيز حميدان، وفي عنصر الأرض ذاكر البجاوي وفيصل زهراوي. وقرّر محمد سي عدم الاستفادة من الامتياز الذي يعطيه الحق في تبديل العنصر الذي سيعمل عليه مع مشترك آخر.

وأمضى المشتركون الليل بأكمله للتفكير في الأطباق التي سيقدمونها، قبل انتقالهم إلى السوبر ماركت للتبضع لمدة نصف ساعة بقيمة 50 دولاراً أميركياً لكل الشخص، ليحين بعد ذلك وقت التحضير في المطبخ خلال 90 دقيقة، انتقلوا بعده إلى مكان تقديم العشاء للجنة وحكام الشرف.

خلال التحضير، عرّج الشيف مارون شديد على المشتركين، ليستمع منهم عن الفلسفة التي وفقاً لها اختار تحضير طبقه. ومع انتهاء وقت التحضير، انتقلوا إلى مكان مهجور ليضعوا اللمسات الأخيرة على أطباقهم خلال نصف ساعة فقط.

طاولة القرار

لم يتأخر وصول اللجنة وحكام الشرف، الذي ترافق مع لوحة استعراضية مميزة، فكرتها مستمدة من عناصر الطبيعة الأربعة. وانضم إلى اللجنة الشيف الإيطالي أندريا برتون الحاصل على تصنيف ميشلان عن مطعمه، والذي رافق اللجنة أيضاً على طاولة القرار لاحقاً، والشيف التونسي الفرنسي بسام بن عبد الله.

واعتبرت الجنة أن الأضعف بين المشتركين هم ذاكر البجاوي، وداغر داغر، وسما جاد، ومحمد عفيفي الذي كان صاحب الطبق الأضعف بين الأربعة، وانتهى بالتالي مشواره في البرنامج، وأعرب عن طموحه في تأسيس أكاديمية للطهي في مصر. وكان الأفضل فيصل زهراوي، وتالة بشمي، وعبد العزيز حميدان، ومحمد سي عبد القادر وهو الفائز في التحدي أيضاً.

الجدير بالذكر أن المنافسة تستمر في الحلقة المقبلة بين 8 مشتركين هم: سما جاد من السعودية، داغر داغر من لبنان، محمد سي عبد القادر من الجزائر، فيصل زهراوي من المغرب، عبد العزيز حميدان من السعودية، تالة بشمي من البحرين، وذاكر البجاوي من تونس.





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.