لسبب محزن، منقذ ابنة الملكة إليزابيت يبيع "وسام شجاعته"!

سناء منصور | 7 شباط 2020 | 15:00

تخيل لو قدمت لك الملكة إليزابيت وسام تقدير، بالطبع كنت ستهتم به وتحتفظ به طوال حياتك. لكن روني راسل منقذ الأميرة آن من الاختطاف لم يفعل ذلك.

القصة كالتالي:

كان روني ملاكماً سابقاً في الوزن الثقيل وتمكن من أن يحصل على "وسام الملك جورج" والمعروف أيضا بـ"وسام الشجاعة" من الملكة إليزابيت عام 1974 بعد أن أنقذ الأميرة آن، الابنة الوحيدة للملكة إليزابيت، من محاولة اختطاف. فقد تعرضت ابنة الملكة في طريقها للعودة إلى قصر باكنغهام في السيارة برفقة زوجها الأول مارك فيليبس للخطف. ترجل سائق سيارة أخرى، وأطلق النار على سائقها وحارسها وصحافي كان قريباً حاول التدخل لإنقاذها. طلب الخاطف من الأميرة أن تأتي معه، وكان هدفه أن يطالب أهلها بـ 4 ملايين دولار كفدية، لكن الشابة حينها رفضت الخضوع له وبقيت جالسة بسيارتها تحت تهديد السلاح، ليأتى روني بسيارته حينما كان يمر عن طريق الصدفة، فترجل منها وسدد عدة لكمات على رأس الخاطف، ليخلص الأميرة.


لكن بعد سنوات، اختار روني (72 عاما) أن يبيع الوسام وهذا بسبب حالته الصحية السيئة، ورغم أنّ الرجل الشجاع قد صرح من قبل: "إنه شيء تعهدت بألا أفعله أبدا"، عرض الوسام في مزاد علني! وكل هذا بسبب وضعه الصحي المتدهور، فقد عانى من عدة سكتات قلبية، وبالإضافة إلى وضعه الصحي، يحاول روني تأمين تكاليف مراسم العزاء الخاصة به، وكي يموت بسلام إذ أنّ تكاليف القبر والعزاء باهظة الثمن. ويذكر أنّ الملكة في 1974 خلصت روني من أن يتم رهن منزله ودفعت كامل ديونه تعبيراً عن شكرها له! 



وعلّق روني على ما حصل: "آمل من المشتري أيا كان، أن يدعوني لمكان ما وأخبره عن القصة وراء حصولي على هذا الوسام".

وقال أوليفر بييبس من دار مزادات "ديكس نونان ويب" في بريطانيا: "إنه لشرف لنا عرض مثل هذا الوسام"، ومن المتوقع أن تراوح قيمة الوسام بين 15 و26 ألف دولار.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.