معمر القذافي أعطى أسماء جديدة لشهور السنة... هل تعرفها؟

عمر الديماسي | 17 شباط 2020 | 15:00

تسلل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي إبان حكمه البلاد إلى شتى مرافق الحياة في جماهيريته. كان القذافي ينظر إلى نفسه كصاحب رؤية أفريقية بالدرجة الاولى وشرق متوسطية - مغاربية بالدرجة الثانية وعربية بالدرجة الثالثة. حاول القذافي أن يطرح أفكاره المناهضة للغرب في المناهج والإعلام وراح به الأمر إلى تغيير أسماء شهور السنة. 

التقويم الميلادي بالنسبة لديه هي موروثات غربية فرضت على البلدان، وهي تحمل اسماء ملوك وقياصرة وآلهة الرومان ولا بد من تغييرها لكي تتلاءم مع رموز المجتمع وقيمه وتقاليده وشريعته الدينية، لذا راح القذافي إلى إعلان التقويم الجماهيري.

الشهر الأول من السنة هو شهر اي النار أو أين النار

سماه بهذا الإسم لكون الناس يبحثون فيه عن نار التدفئة بسبب برده الشديد. 

الشهر الثاني هو النوار

النوار هو نوع جميل من أنواع الزهور، وفي أواخره هذا الشهر تتفتح زهور النزار لتنبىء بوصول شهر الربيع. 

الثالث هو شهر الربيع

لا يحتاج سبب تسميته إلى شرح، فآذار في دول العالم هو شهر بداية فصل الربيع ولذا استخدم القذافي نفس التعبير الهجري.

الرابع شهر الطير

عادة ما تهاجر الطيور في شهر نيسان من كل سنة ولذا اختار القذافي تسمية شهر الطير له. 

الخامس شهر الماء

تبقى الثلوج بارزة على اعالي الجبال حتى الشهر الخامس من السنة حيث تتعرض للذوبان وتظهر فيه الروافد المائية، لذا اطلق القذافي على هذا الشهر شهر الماء. 

السادس شهر الصيف

لم يبذل القذافي جهداً في تسمية هذا الشهر إذ أطلق عليه اسم شهر الصيف.

السابع شهر ناصر

استبدل القذافي شهر يوليو الذي سمي بهذا الاسم نسبة ليوليوس قيصر بشهر ناصر، وذلك تكريماً لدور الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر وثورة 23 تموز التي أطاحت بالحكم الملكي في مصر.

الثامن شهر هنيبال ( هنيبعل)

وبما أن الشهر الثامن يطلق عليه في بعض البلدان العربية وبحسب التقويم الغريغوري اسم أغسطس نسبة للقائد الروماني، ارتقى أن يطلق على هذا الشهر اسم القائد القرطاجي هنيبال المشهور والمعروف ببطولاته وبخاصة محاولته غزو روما.

التاسع شهر الفاتح 

لأن ثورة الفاتح التى قام بها معمر القذافي كانت في شهر سبتمبر/أيلول، أطلق على هذا الشهر تسمية الفاتح. 


العاشر شهر التمور

في الشهر العاشر من كل عام يقطف المزارعون محصولهم من تمور النخيل وثمار آخرى، لذا ارتأى أن الأولى تسمية هذا الشهر بشهر التمور. 

الحادي عشر شهر الحرث


 في هذا الشهر تُحرث الأرض استعدادا لزرعها.

الثاني عشر شهر الكانون

الكانون في ليبيا هو إناء فخاري يوضع فيه الجمر المشتعل للتدفئة وفي الشتاء عادة ما كان يستعمل الليبيون هذه المواقد التقليدية في الماضي. لذا اختار القذافي تسمية هذا الشهر من التراث الليبي. 

وبعد سقوط نظام القذافي عام 2011 قرر مجلس الوزراء الليبي في اجتماع له إلغاء تسميات الشهور الميلادية التي ابتدعها النظام السابق وإعادة العمل بالتقويم الهجري. وأعلن نائب رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية الليبية آنذاك مصطفى أبوشاقور إعادة تسمية الشهور الميلادية  إلى ما كانت عليه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.