جامعة هنديّة تجبر طالباتها على خلع ملابسهنّ الداخليّة... والسبب؟!

حسام محمد | 19 شباط 2020 | 19:00

ليست هي المرة الأولى التي تضجّ بها وسائل الإعلام الهندية والعالمية بالحديث عن معاناة بعض فتيات الهند من مشاكل لها علاقة بحساسية فترة الحيض أو الدورة الشهرية، حيث تفرض بعض الطوائف الدينية هناك، عدداً من المحظورات على الفتيات اللواتي يمررن بهذه الفترات، بشكل لا يمكن تجاوزه.

وفي هذا الأمر، قامت إحدى الجامعات الواقعة في ولاية غوجارات غربي الهند، بإجبار 68 طالبة، على خلع ملابسهن الداخلية، بهدف التأكد فيما إذا كنّ في فترة الحيض أم لا، وذلك على خلفية إدعاء أحد مسؤولي الجامعة أنّ بعض الطالبات ينتهكن القواعد التي من المفترض أن تتبعها النساء الحائضات.

وتدير الجامعة الواقعة في مدينة بوج، طائفة سوامينارايان، وهي جماعة دينية هندوسية تُعرف بأنها ثرية ومحافظة، حيث تحظر على الحائضات عدداً من الأمور، منها دخول المعابد، والمطابخ، أو لمس الطلاب الآخرين.

كما يجب عليهن، بحسب قوانين الطائفة الهندوسية، الجلوس بعيداً من الآخرين في أوقات تناول الوجبات، وتنظيف أطباقهن بشكل منفرد، أما في الفصل الدراسي، فمن المفترض أن يجلسن في المقعد الأخير.

قيود مسجلة!

وفقاً للتقرير الذي نشرته شبكة BBC البريطانية، فإنّ إحدى الطالبات كشفت عن أنّ النزل الخاص بالجامعة، يحتفظ بسجل يحتوي على أسمائهن، يفترض أن يقمن الطالبات بتحديد مواعيد دورتهن الشهرية فيه، الأمر الذي لم يحصل من قِبل أي طالبة منهن خلال الشهرين الماضيين، بينما اشتكى مسؤول النزل لمدير الجامعة من طالبات قال إنّهن كن حائضات ودخلن المطبخ، كما اقتربن من المعبد، واختلطن مع غيرهن من السكان.

وبناء على ما سبق، قامت إداراة الجامعة بإجبار عدد من طالباتها قارب عددهن الـ 70 طالبة على خلع ملابسهن أمام معلماتهن لمعرفة الحائضات ومحاسبتهن.

وبحسب تصريح لإحدى الطالبات، فإنّ بعضهن تعرضن للإيذاء من قبل مسؤول النزل والإداة قبل أن يتم إجبارهن على خلع ملابسهن، واصفة ما حدث بـ "التجربة المؤلمة للغاية"، بينما قال والد إحدى الطالبات إنه عندما وصل إلى الكلية، جاءت إليه ابنته ومعها عدد من الطالبات وبدأن في البكاء، قائلاً: "كن في حالة صدمة". 

احتجاج وتدخل حكومي!

ونظّمت مجموعة من الطالبات احتجاجاً في الحرم الجامعي، للمطالبة باتخاذ إجراء ضد مسؤولي الكلية الذين تسببوا بإهانتهن، ما دفع لجنة المرأة التابعة لولاية غوجارات إلى التدخل، حيث أمرت بإجراء تحقيق حول هذه الممارسات التي وصفتها بالمخجلة، وقامت الشرطة بفتح تحقيق حول هذه الحادثة بشكل رسمي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.