إجراءات احترازية داخل المسجد الحرام خوفاً من كورونا

صيحات | 27 شباط 2020 | 09:00

اتخذت الممكلة العربية السعودية إجراءات احترازية منعاً من وصول فيروس كورونا إلى حرم المسجد الحرام في مكّة المكرمة. حيث قررت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي غسل أرضيات المسجد الحرام الخالية من السجاد أربعة مرات يومياً لضمان سلامة قاصديه، ويتم رفع 13500 سجادة يومياً من الأماكن المخصصة للصلاة، وغسل الأماكن وتعقيمها.

وأوضح مدير إدارة تطهير وسجاد المسجد الحرام جابر بن أحمد ودعاني، أن عملية غسل المصليات تتم بشكل دوري حيث يطوى السجاد ويرفع ثم تغسل المصليات وتعقم ويتم تجفيفها وإعادة السجاد من خلال كوادر مؤهلة تأهيل عال، وتستخدم أفضل وسائل التقنية وأدوات التنظيف والتعقيم، وتقوم بكنس جميع السجاد وتعطيره يومياً.

وفي إطار إجراءات التصدي للفيروس، أصدرت الحكومة السعودية قراراً بتعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف موقتاً. وأوضحت وزارة الخارجية السعودية، أنه "واستكمالاً للجهود التي تم اتخاذها والرامية إلى توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين وكل من ينوي أن يفد إلى أراضي المملكة لأداء مناسك العمرة أو زيارة المسجد النبوي أو لغرض السياحة، وبناءً على توصيات الجهات الصحية المختصة بتطبيق أعلى المعايير الاحترازية، واتخاذ إجراءات وقائية استباقية لمنع وصول فايروس كورونا الجديد (19-COVID) إلى المملكة وانتشاره"، فقد قررت حكومة المملكة اتخاذ الإجراءات الاحترازية منها تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف موقتاً، إضافة إلى تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فايروس كورونا الجديد (19-COVID) منها خطراً، وفق المعايير التي تحددها الجهات الصحية المختصة بالمملكة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.